"اليسار الممانع" والعم لينين / سلامة كيلة

"اليسار الممانع" والعم لينين / سلامة كيلة

حين نقارن بين مواقف "اليسار الممانع"، يسار "الأنتي إمبريالست"، وموقف لينين على أبواب الحرب العالمية الأولى وفي أثنائها، إلى ماذا نصل؟

أولاً، إذا انطلقنا من الأسس التي ينطلق منها هذا اليسار، فالصراع كان بين ألمانيا، الأمة التي تطورت رأسمالياً كآخر دولة أوروبية، فوجدت أن العالم مقسم بين الدول الإمبريالية، إنجلترا وفرنسا خصوصاً. ولن نتناول، هنا، تركيا العثمانية التي كانت محل تقاسم إمبريالي. كانت إنجلترا القوة الإمبريالية الأولى التي تستعمر وتسيطر على جزء كبير من الأطراف، وكانت ألمانيا رأسمالية ناهضة، تريد أن يكون لها مستعمرات ومركز عالمي. طبعاً، هنا كان يمكن أن يقال إن ألمانيا ليست إمبريالية، فهي تسعى إلى تحقيق التطور المستقل.

من خلال موقف "اليسار الأنتي إمبريالست"، سيكون الموقف واضحاً: مع ألمانيا الناهضة ضد إنجلترا وفرنسا الاستعماريتين. فهاتان الدولتان تستعمران العالم، وتنهبانه، بينما تحاول ألمانيا أن تتطور "بشكل مستقل"، أن تكون رأسمالية مستقلة عن السيطرة الإمبريالية. إذن، في الحرب العالمية الأولى، يجب أن نكون مع ألمانيا ضد إنجلترا وفرنسا بالضرورة، لـ "أننا ضد الإمبريالية". بالضبط كما الأمر الآن في التنافس بين أميركا الإمبريالية وروسيا "البازغة".

وإذا تناولنا الأمر من زاوية الصراعات الإقليمية بين دول رأسمالية، أو رأسمالية تابعة، سيكون على الرفيق لينين أن يستنسب دولة يتوهم أنها "معادية للإمبريالية"، نتيجة خلاف "في تحديد الأدوار". بالتالي، ستكون ألمانيا هذه الدولة المعادية لـ "الإمبريالية الإنجليزية الفرنسية"، وأن لا يرى أن الصراع هو على السيطرة والنهب، وليس من أجل "الاستقلال" عن الإمبريالية، من أجل دور ومكانة في إطار بنية النمط الرأسمالي، وليس من أجل تجاوز الرأسمالية، أي من أجل التنافس على السيطرة، على الرغم من أن الصراعات الإقليمية تجري لتحسين وضع التبعية، وليس لتجاوز التبعية، كما يجري في الصراع الإقليمي القائم. 

ثانياً، انطلق لينين من أن هذه الدول إمبريالية (حتى ألمانيا الناهضة، والتي دخلت حديثاً في التطور الرأسمالي "المستقل")، وأن الصراع هو صراع البرجوازيات للسيطرة على العالم، وتقاسمه من أجل نهبه. وبالتالي، اعتبر أنه صراع لا يخدم تطور الشعوب، بل يقوم على حساب مصالحها، فالهدف من الحرب هو النهب وتقاسم العالم. ركّز على هدف الصراع، وليس على "التمايز" بين قوة إمبريالية مهيمنة وأخرى تريد الهيمنة. فقد لحظ أن ألمانيا تسعى إلى أن تصبح إمبريالية مهيمنة، وأن إنجلترا وفرنسا تقاتلان من أجل استمرار سيطرتهما، وتوسيع هذه السيطرة. وهذا صراع بين قوى إمبريالية، على الرغم من أن ألمانيا كانت "بازغة" و"مستقلة"، وضد الإمبريالية المهيمنة. ركّز لينين على الهدف الأساسي من الحرب، وليس على التمايز بين الرأسماليات. حيث، بغض النظر عن الفارق بين الرأسماليتين، المهيمنة والصاعدة، اعتبر أن الحرب إمبريالية، تهدف إلى السيطرة على العالم، وبالتالي، لا فرق هنا بين رأسمالية وأخرى.

ربما لم يفهم لينين الماركسية. لهذا وقع في الخطأ! وربما لم يكن تحليله دقيقاً. بالتالي، كان يجب أن يستعين بـ "الرفاق". ولو انطلق لينين، مع بدء الحرب العالمية الأولى، من منطلقات "الماركسيين" هؤلاء لكان مع الأممية الثانية، ولم يختلف معها، وبالتالي، كان من "المفلسين"، بدل أن يعلن إفلاس الأممية الثانية، بعد أن وقف كل "ماركسي" منها مع برجوازيته. وهنا، يمكن أن نشير إلى "الوطنية" التي رفعت شعار "الدفاع عن الوطن" ضد البرجوازيات الأخرى، وكان سيقف مع برجوازيته ضد "الإمبريالية"، خصوصاً هناك في روسيا التي لم تكن قد أصبحت رأسمالية بعد، و"تريد التطور" كما هجس المناشفة.

في العالم اليوم، هناك تنافس وصراع إمبرياليات، وإنْ كان لا يصل إلى الحرب. وهناك تنافس وصراع بين قوى إقليمية على المنطقة، كل القوى فيها ليست في تناقض مع الإمبريالية، بل يسعى بعضها إلى تحسين مواقعه، على حساب قوى أخرى.

 

(عن "العربي الجديد")

بودكاست عرب 48