BBC تعتذر لحلب والناشطون يرفضون

BBC تعتذر لحلب والناشطون يرفضون

نشرت قناة 'بي بي سي' تقريرا مصورا، خلال نشرتها الإخبارية الصباحية، يوم السبت الماضي، يحتوي على مشاهد من مناطق المعارضة بحلب، على أنها مناطق خاضعة لسيطرة نظام الأسد.

وأغضب التقرير الناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، وسط المشاهد المؤلمة التي تتم مشاركتها على مواقع التواصل لتسليط الضوء على المأساة السورية، حيث اعتبروا أن خطأ القناة جسيما، خصوصا  أنه لم يكن الأول من نوعه خلال تغطية الأحداث في سورية.

وأوضحت شبكة 'بي بي سي' على حسابها الخاص في موقع 'تويتر': 'تصحيح: تضمنت عناوين نشرة أخبار السابعة صباحا لتلفزيون بي بي سي لقطات لمناطق المعارضة في حلب على أنها تابعة للحكومة. نعتذر عن هذا الخطأ'.

لكن اعتذار القناة لم يشفع لها عند كتابة التعليقات على شبكات التواصل، إذ أطلق الناشطون هاشتاج (وسم) '‫#‏قاطعوا_قناة_bbc‬' للدعوة لمقاطعة القناة البريطانية المتهمة بانحيازها للنظام.

وعقب الكاتب والروائي السوري، فادي عزام، على منشور الاعتذار عبر صفحته في 'فيسبوك'، أنه 'تبرير تافه على تويتر غير مقبول. الخبر كان خبر أول يعني مسؤول عنو منتج النشرة، ومحرر الخبر، ومر على المخرج وعلى المذيع كلهم يفترض على اطلاع بالحد الأدنى. الخبر كان مقصود (ابحثوا عن أسم برديوسر الفترة المسؤول عن سبق إصرار على هذا الكذب)'.  وأضاف: 'الأمر ليس فقط خطأ بل أخلاق مهنية وضيعة. يجب أن يعاقب صاحبها مؤسسة يفترض عمرها المهني حوالي القرن إعلامي برتبة جاسوس بحولها لقناة الدنيا'. 

اقرأ/ي أيضًا| في تغطيتها لعملية بن لادن: 'سي آي إيه' تثير السخرية