عاطف أبو بكر : العارف بالأسرار حين يتكلم

عاطف أبو بكر : العارف بالأسرار حين يتكلم

القلاب والراشد كانا همزة وصل بين "أبو نضال" والقيادة السعودية

الرياض قبلت بمندوب من حركة (فتح ، المجلس الثوري) على أراضيها

الأمير سلمان بن عبد العزيز دفع مبالغ طائلة لسنين لأبو نضال

الأمير بندر بن سلطان أعاد أبو نضال إلى الجزائر بطائرته الخاصة

السعودية ساعدت (فتح ، المجلس الثوري) على التنقل بطائرات أميركية


يحل عاطف أبو بكر ضيفا على شاشة التلفزيون العربي في سلسلة حلقات من برنامج وفي رواية أخرى الأسبوعي الذي يقدمه بدر الدين الصائغ وتبث أولها مساء اليوم السبت الثامن والعشرين من أكتوبر تشرين أول. خلال الحلقات وبالاسماء، الحركية منها والحقيقية، يعود بنا عاطف أبو بكر (أبو فرح) إلى بدايات ظهور الفصائل الفلسطينية المسلحة. روايته مغايرة لكل الروايات التي سمعناها عن أبو عمار وأبو إياد وأبو جهاد وأسماء أخرى ارتبطت في الذاكرة مع الفصائل الفلسطينية. لكن النصيب الأكبر من حديث أبو فرح تركز على تنظيم (فتح ، المجلس الثوري) وعلاقة زعيمه صبري البنا، الملقب حركياً بأبي نضال، بمسؤولين عرب مولوه بالمال حين كانوا حديثي العهد. وفقاً لشهادة أبي فرح، من يدعي اليوم محاربة الإهارب نسي ما قام به في شبابه من دعم لشخصيات إرهابية.

يستحضر القيادي الفلسطيني السابق، خلال الحلقات التي تبث كل سبت وعلى مدار أربعة أسابيع، تفاصيل دقيقة عن رحلة ابتدأها من بلدته يعبد القسام لينتهي المطاف به في لندن. رحلةٌ تقاطعت خيوطها مع جورج حبش وأبو علي مصطفى وياسر عرفات وصالح القلاب وباتريك سيل وعبد الرحمن الراشد والأمير/الملك سلمان بن عبد العزيز وغيرهم من المسؤولين العرب.

أردنا حمل السلاح لتحرير فلسطين من الإسرائليين فـُقتلنا برصاص عربي.

في الحلقة الأولى يتحدث أبو فرح عن رحلة البحث عن الذات؛ عن الميول اليسارية لعائلته وعن المد القومي في فترة الخمسينيات. يتطرق بعد ذلك إلى نشاطه السياسي بانخراطه لحركة القوميين العرب وتعرفه على أبو علي مصطفى، ومن ثم هروبه باتجاه القاهرة خوفاً من الاعتقال على يد السلطات الأردنية. في العاصمة المصرية، يتعرف أبو فرح على حركة فتح من خلال شقيقه مسؤول التنظيم هناك. ورغبة منه في الانخراط بالعمل المسلح، يغادر أبو فرح القاهرة باتجاه دمشق ليتعرف هناك على أبي عمار وأبي جهاد وأبي إياد وأبي صبري حيث عاش معهم في المنزل ذاته.

وبما أن الانتماء كان بغاية تحرير فلسطين، يستقر المطاف بأبي فرح في دمشق ملغياً بذلك منحة دراسية حصل عليها من الجزائر. وفقاً للضيف، لم يكتب للعمليات الفدائية النجاح في بداياتها إذ سقط جلال جعوش برصاص لبناني خلال محاولته التسلل باتجاه الأراضي الفلسطينية، كما قتلت السلطات الأردنية أحمد موسى لمنعه من القيام بعمل مسلح ضد إسرائيل.

باستثناء الجبهة السورية، منعت الأنظمة العربية حركة فتح من القيام بأي عملية عسكرية من أراضيها إلى أن جاءت هزيمة 67، حينها أجبرت الأنظمة العربية على تسهيل مرور مقاتلي "فتح" نحو فلسطين ومنهم ياسر عرفات.

1974 عام الانتصار للقضية الفلسطينية

في الحلقة الثانية يتحدث القيادي الفلسطيني السابق عن عام 1974 وكيف شهد انتصاراً للقضية الفلسطينية؛ ففيه تم الاعتراف بالمنظمة الفلسطينية كممثل شرعي، وفيه أيضاً ألقى ياسر عرفات خطاباً في الأمم المتحدة، كما حظيت فلسطين في ذلك العام على اعتراف دولي كبير. لذا، وفقاً للضيف، كان لابد من تشويه صورة النضال الفلسطيني عبر لصق تهمة الإرهاب به. يؤكد أبو فرح أن أبا نضال كان صناعة إسرائيلية بامتياز. استفاد من عضويته السابقة في حزب البعث لينسج علاقة متينة مع القيادة العراقية التي كانت تعتبر حركة فتح موالية للجارة اللدودة، سوريا.

تحول أبو نضال في تلك الفترة من مندوب فتح لدى العراق إلى ما وصفه أبو فرح بالمندوب العراقي لدى فتح، مستذكراً لقاءً جمع بين الرئيس العراقي آنذاك، أحمد حسن البكر، وقيادات فتحاوية من بينها محمود عباس الذي لام على أبي نضال انحيازه للجانب العراقي على حساب أشقائه الفلسطينيين ليحاول الأخير اغيتاله انتقاماً.

يصر أبو فرح أن أبا نضال صنيعة استخباراتية غربية لأنه أولاً استباح الدم الفلسطيني، مستذكراً حادثة اغتيال الدكتور عصام السرطاوي في لشبونة. كما يؤكد الضيف أن اجتياح جنوب لبنان عام 1982 كان سببه محاولة فاشلة لاغتيال السفير الإسرائيلي في لندن على يد جماعة أبي نضال.

أبو نضال.. زعيم الموساد الفلسطيني

في الحلقة الثالثة من لقاءات عاطف أبو بكر لبرنامج وفي رواية أخرى، يضع عاطف أبو بكر ثلاثة احتمالات عن العلاقة التي جمعت بين أبي نضال وإسرائيل؛ فإما أن يكون عميلاً مباشراً أو أن عملياته تصب مصادفة مع المصالح الإسرائيلية أو أن جهازه مخترقا.

وبعد تفنيد الاحتمالية الثانية والثالثة يخلص أبو فرح لتأكيد أن أبا نضال تم تجنيده في السودان من قبل الموساد الإسرائيلي، مؤكداً أن انتقاله إلى العراق جاء بطلب من القيادات الاستخباراتية الإسرائيلية كي يكون عينهم في ذلك البلد. حوادث كثيرة يؤكد فيها أبو فرح روايته من بينها تصفية أبي نضال لكل من شارك بعملية ميونيخ. من أبرز تلك العمليات كان اغتيال خصمه اللدود، أبي إياد. أيضاً تزويد الاستخبارات الأميركية بمعلومات عن زراعة الحشيش وتجارتها التي كان يقوم بها حزب الله اللبناني مع ادعاءه علنا أنه حليف لحزب الله.

خلال الحرب العراقية الإيرانية، لم تعد بغداد تؤمن الغطاء الأمني لأبي نضال ذاك أن عواصم عربية وغربية ربطت بين دعمها للعراق في الحرب بتحجيم أبي نضال فكان السفر إلى بولندا عام 1981 وبدأت محاولات فتح قنوات تواصل مع دمشق. وإرضاءً لنظام الأسد حاول أبو نضال اللعب على الوتر الطائفي فقال إن والدته تنتمي للطائفة العلوية وأنه متشيع، ثم قام بعمليات ضد أهداف أردنية إرضاءً لحافظ الأسد. لكنه أجبر في النهاية على مغادرة سوريا بطلب أميركي فكانت الوجهة المقبلة له هي ليبيا.

أبو نضال يكافىء جميلة بوحيرد بقتيل أخيها

بعد ليبيا يضطر أبو نضال عام 1997 للذهاب إلى مصر والاستقرار هناك لمدة سنتين وإرضاءً للسلطات هناك يغتال أبو نضال الشيخ محمد صلاح عبد المطلب في صنعاء. لكن المفاجئة الأكبر التي يفجرها أبو فرح هو وجود علاقة تربط بين أبي نضال والأمير السعودي حينها سلمان بن عبد العزيز. وفقاً لأبي فرح، تم التواصل مع الأمير سلمان عن طريق صالح القلاب وكذلك عبد الرحمن الراشد. و يؤكد عاطف أبو بكر أنه حتى بعد حرب الكويت ظلت جماعة "أبو نضال" تحظى بمنزلة خاصة لدى الأمراء السعوديين الذين سهلوا عملية تنقل أفرادها على الطائرات الأميركية. و يروي أبو فرح خلال الحلقة تفاصيل أخرى عن العلاقة المالية بين السعوديين وجماعة أبي نضال المصنفة إرهابية.

ويقول أبو فرح أن أبا نضال أضطر للتوجه إلى العراق لاحقا ليلقى مصرعه على يد السلطات العراقية.

يذاع برنامج وفي رواية أخرى يوم السبت من كل أسبوع في السابعة مساء بتوقيت غرينتش.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018