فرنسا: إصابة صحافي أذربيجاني منفي ومقتل زوجته

فرنسا: إصابة صحافي أذربيجاني منفي ومقتل زوجته
صورة توضيحية (أ.ف.ب)

تعرض الصحافي الأذربيجاني المنفي في فرنسا، رحيم نامازوف، وزوجته لجريمة إطلاق نار في كولومبيه الواقعة جنوب غرب فرنسا، ولم تستبعد السلطات أن تكون خلفيتها تصفية حسابات سياسية.

وأسفرت الجريمة عن إصابته بجراح بالغة ومقتل زوجته، وأعلن مصدر في الشرطة أن نامازوف وزوجته كانا داخل سيارتهما في أحد الأحياء السكنية في كولومييه في تولوز قرابة الساعة 7:00 (ت. غ) عندما أطلقت سبعة اعيرة نارية باتجاههما.

واصيب رحيم نامازوف في الظهر وهو بين الحياة والموت، بحسب المصدر الأمني.

واعتبرت رئيسة بلدية كولومييه، كارين ترافال ميشيليه، إنه لا يمكننا استبعاد "فرضية تصفية حسابات سياسية"، لأن رحيم نامازوف "صحافي تعرض للتعذيب وأودع السجن في بلده"، و"حصل على صفة لاجئ سياسي في فرنسا".

وقالت ترافال ميشيليه إنه "لا علاقة لهذا الاعتداء بالاعتداءات الإرهابية التي وقعت الأسبوع الماضي في أود (جنوب)"، وأقرت بأنها لم تكن على علم بوجود هذه الأسرة في المدينة، أو بأن نامازوف يحمل صفة لاجئ سياسي.

وأضافت ترافال ميشيليه أنه "سيعود للمحققين كشف كافة ملابسات هذه القضية". وأعلن اتحاد صحافيي تولوز أن نامازوف كان أودع السجن في أذربيجان وتعرض لتهديدات بالقتل وطُرد من بلده. ولجأ مع أسرته إلى تولوز في 2010.

واحتلت اذربيجان، الجمهورية السوفياتية السابقة في القوقاز، المرتبة 162 من أصل 170 في تصنيف منظمة مراسلون بلا حدود لحرية الصحافة في 2017.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018