ليبرمان يغلق مؤسسة "إيليا" الإعلامية بالقدس بذريعة "الإرهاب"

ليبرمان يغلق مؤسسة "إيليا" الإعلامية بالقدس بذريعة "الإرهاب"
(فيسبوك)

بموجب قرار صادر عن وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أغلقت سلطات الاحتلال، مساء الأربعاء، مؤسسة "إيليا للإعلام الشبابي" في شارع صلاح الدين بالقدس المحتلة، بحجة أنها جمعية "‘إرهابية".

وعلق عناصر من شرطة الاحتلال وجهاز الأمن العام "الشاباك" قرارا على مقر المؤسسة يقضي بإغلاقها بحجة أنها "مؤسسة إرهابية"، وذلك بقرار موقع من ليبرمان، مستندًا في ذلك لقانون ما يسمى "مكافحة الارهاب لعام 2016".

وادعى ليبرمان في تغريدة له عبر موقع "توتير" أن مؤسسة إيليا "تتظاهر بأنها مركز اجتماعي للشباب، لكن من الناحية العملية تقوم بتجنيد نشطاء الإرهاب وتحضيرهم لإنتاج أشرطة فيديو تحريضية ودعم الأنشطة الإرهابية"، وفقًا لمعلومات جمعها "الشاباك".

وتعليقا على قرار الاحتلال، أوضح مدير مؤسسة "إيليا" أحمد الصفدي أن السلطات الإسرائيلية علقت قرار إغلاق المؤسسة على باب مقرها في شارع صلاح الدين، ولم يكن يتواجد داخلها أي شخص.

واستهجن قرار إغلاق المؤسسة، نافيًا التهمة والذريعة لذلك، مؤكدًا أنها مؤسسة إعلامية تقدم الخدمات الإعلامية للمؤسسات المقدسية، إضافة لتطوير قدرات الإعلاميين الشباب، وزيادة فرصة القيادة والتطوير، وبث روح العمل التطوعي في المجتمع.

وبين أن إغلاق مؤسسة إعلامية في القدس يهدف لتكميم الأفواه ومنع إظهار الحقيقة، ويأتي ضمن استهداف المؤسسات المقدسية العاملة والصامدة داخل المدينة، في محاولة لإجبارها على الخروج منها.

 



ليبرمان يغلق مؤسسة "إيليا" الإعلامية بالقدس بذريعة "الإرهاب"