#نبض_الشبكة: تذكر رابعة

#نبض_الشبكة: تذكر رابعة
أرشيفية

دشن مغردون مصريون وآخرون من جميع أنحاء العالم هاشتاغ "تذكر رابعة" بالترجمة الحرفية من اللغة الإنجليزية، من أجل إحياء الذكرى الخامسة لمجزرة رابعة العدوية التي ارتكبها النظام المصري الحالي بقيادة عبد الفتاح السيسي، حين كان وزير للدفاع عام 2013، بحق المتظاهرين في أحد أحياء القاهرة عقب الإنقلاب العسكري على الحكومة المنتخبة بقيادة الرئيس المعزول والمعتقل، محمد مرسي.

واعتبرت منظمات حقوقية منها "هيومن رايتس ووتش" هذه المجزرة، أكبر عملية قتل جماعي في تاريخ مصر الحديث، حيث اجتاح الجيش المصري منطقة رابعة العدوية التي كان يعتصم بها الآلاف من المصريين الرافضين للإنقلاب والمؤيدين لمرسي في 14 آب أغسطس عام 2013، وقتل واعتقل الآلاف منهم، بعضهم أُعدم في السنوات الخمس الماضية فيما يقبع البقية في السجون المصرية حتى يومنا هذا.

ولم تعترف السلطات المصرية حتى اليوم بارتكابها لهذه المجزرة، فيما لا تزال أعداد ضحاياها مُبهمة، وتُشير جميع التقارير إلى أن 800 شخص على الأقل قضوا جرّاء العملية العسكرية بحق متظاهرين سلميين خلّفت ورائها أيضًا آلاف الجرحى والمعتقلين.

وأشار هيثم أبو خليل، إلى الدعاية الكاذبة التي يروجها النظام وأذرعه الإعلامية، التي وصفت المتظاهرين بأنهم "إرهابيين":

وقالت فريدة محمد بحزن:

وكتب عمرو عبد الهادي:

وأشارت رقى ربعاوية إلى القمع العسكري للعزل في العالم العربي:

وقارنت صفحة "ثورة مأنتخة" بين المجزرة والحروب المصرية مع أعدائها:

واستذكر أبو رُكبة، أحادث مشابهة قُتل فيها المتظاهرين السلميين في سعيهم للحرية في مصر منذ ثورة "يناير":

وانتقدت "نورهان" المظاهر الاحتفالية التي روج لها النظام المصري بعد المجزرة، وكأنها انتصارًا على "الإرهاب":

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018