مجموعة إعلامية تركية تقاطع شركات أميركية

مجموعة إعلامية تركية تقاطع شركات أميركية
توضيحية (أ ب)

أعلنت المجموعة الصحفية التركية "تورك ميديا"، أمس الثلاثاء، مقاطعتها للشركات الدعائية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، ردًا على حملة العقوبات الاقتصادية التي تشنها واشنطن على الاقتصاد التركي.

 وصرحت المجموعة في بيان أنها قررت دعم الحملة المحلية التي تنادي إلى وقف التعامل في مجال الإعلانات مع الشركات الأميركية.

وأكدت المجموعة على التزامها بالموقف "الوطني التركي" ووقوفها إلى جانب الحكومة التركية في التصدي للحملة الأميركية.

وتضم مجموعة "تورك ميديا" كلا من صحف "أكشام" و"غونيش" و"ستار، وقنوات "24 TV" و"360" و"TV4" ومجلتي "عالم" و"بلاتين"، وإذاعتي "عالم إف إم" و"ليغ راديو".

وأصدرت المجموعة موقفها المساند للحكومة بالتزامن مع حملة "لا تعطي إعلانات للولايات المتحدة الأميركية!" التي انطلقت أمس الثلاثاء على مواقع التواصل الاجتماعي بتركيا، وانضمت إليها الخطوط الجوية التركية وشركة الاتصالات التركية "تورك تيليكوم".

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد ضاعف، الجمعة الماضي، الرسوم الجمركية على واردات الألمنيوم والصلب التركية مما ساهم بتدهور العملة التركية الليرة.

وجاء قرار ترامب بعد أيام من فرض واشنطن عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين، متذرعة بعدم الإفراج عن القس الأميركي أندرو برانسون الذي يحاكم في تركيا بشأن اتهامات تتعلق بـ"الإرهاب والتجسس".

ورد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن بلاده لا ترضخ للتهديدات، ومستعدة لجميع الاحتمالات الاقتصادية، مشددا على أن خطوة ترامب تضر بالمصالح الأميركية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018