تقرير: تركيا والصين ومصر تتصدر العالم في قمع الصحافيين

تقرير: تركيا والصين ومصر تتصدر العالم في قمع الصحافيين
مظاهرة ضد اعتقال الصحافيين في مصر (أ ب)

نشرت لجنة حماية الصحافيين اليوم، الخميس، تقريرًا إحصائيًّا سنويًّا، قالت فيه إنّ عدد الصحافيين حول العالم، الذين يقبعون في السجون بسبب عملهم، ارتفع إلى أن وصل رقمًا قياسيًّا، إذ أنّ هناك 251 صحافيًّا مسجونًا بسبب أدائه لعمله، وهي معطيات الإحصائية حتّى الأول من كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وأظهر التقرير أنّ تركيا والصّين ومصر تتصدّرن القائمة من حيث عدد الصحافيين المعتقلين في العالم، إذ أنّ أكثر من نصف الصحافيين المعتقلين حول العالم، يقبعون في سجون هذه الدول الثلاث، بتهمٍ مختلفةٍ منها أهمّها القيام بأنشطة مناهضةٍ للجكومات من خلال ممارستهم لعملهم.

وقالت كاتبة التقرير إيلانا بيسير في مقابلة إنّ "الأمر يبدو الآن أشبه بتوجّه... يبدو وكأنه أصبح أمرًا عاديًّا"، وبحسب لجنة حماية الصحفيين، وهي مؤسسة لا تهدف للربح مقرها الولايات المتحدة وتروج لحرية الصحافة، فإن عدد الصحفيين السجناء بتهم نشر "  أخبار كاذبة" ارتفع إلى 28 بعد أن كان 21 في العام الماضي وتسعة في عام 2016.

وانتقد التقرير الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على وصفه التغطية الإعلامية السلبية مرارا على أنها "أخبار كاذبة"، وهي جملة يستخدمها أيضا قادة في دول مثل الفلبين وتركيا لوصف منتقديهم.

ونشر التقرير في نفس الأسبوع الذي شهد منح مجلة "تايم" الأميركية لقب "شخصيتهم العام" على صحافين أسمتهم "حرّاس حرب الحقيقة"، وهم مجموعة صحافيين بينهم الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في قنصلية بلاده بتركيا، وصحافيي وكالة أنباء "رويترز"، وا لون وكياو سوي أو، اللّذين سجنا منذ عام في ميانمار.

وقالت لجنة حماية الصحفيين إن تركيا ما زالت الجاني الأكبر بحق الصحافيين، إذ يقبع 68 صحافيًّا على الأقل في السجون باتهامات مناهضة الدولة. وهناك 25 صحافيًّا على الأقل مسجونون في مصر.

وسبق أن قالت تركيا إن حملتها مبرّرة بسبب محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد في 2016، فيما تقول مصر إن الإجراءات التي تتخذها للحد من المعارضة تستهدف متشددين يحاولون تقويض الدولة، كما سبق أن قالت الصين إنها تحرز تقدمًا فيما يتعلق بحقوق الإنسان.

وقالت لجنة حماية الصحفيين إن العدد الإجمالي للصحفيين السجناء يقل بنسبة 8% عن الزيادة القياسية المسجلة في العام الماضي التي بلغت 272 صحافيًّا، وهو لا يتضمن العدد الكلي الصحفيين المفقودين أو الذين تحتجزهم أطراف غير تابعة للدولة. وقالت اللجنة إن هناك عشرات الصحافيين المفقودين أو المخطوفين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بينهم عدد يحتجزهم الحوثيون في اليمن.