إعلانات "جوجل" تدعم تفوّق أرباحها على توقعات "وول ستريت"

إعلانات "جوجل" تدعم تفوّق أرباحها على توقعات "وول ستريت"
توضيحية (أ ب)

أعلنت شركة "ألفابيت" المالكة لـ"جوجل" و"يوتيوب" اليوم الثلاثاء، عن تحقيقها إيراداتٍ وأرباحًا خلال الرّبع الأخير من العام الماضي 2018 بلغ صافي ربحها 8.95 مليارات دولار، أو 12.77 دولارًا للسهم، متجاوزةً توقّعات "وول ستريت" لأرباحها، التي بلغت نسبة زيادتها 21.5% بالمقارنة بخسارةٍ بلغت 3.02 مليارات دولار قبل عام، لتقفز إلى 39.28 مليار دولار.

وكان محلّلون قد توقّعوا أن تحقق "ألفابيت" أرباحًا بقيمة 10.87 دولارات للسهم وإيراداتٍ 38.93 مليار دولار، وفقًا لبيانات "آي. بي. إي. إس" من "رفينيتيف".

وعزت الشركة أرباحها في الربع المنتهي في 31 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، إلى تهافت أصحاب الشركات إلى الإعلان عبر المنصّتين اللتين تملكهما، وهما "جوجل سيرتش" و"يوتيوب"، خاصّةً خلال فترة التّسوّق في في العطلات، إذ أنفق المعلنون المزيد من الأموال على خدمة الإعلانات فيهما.

وتواجه "جوجل" وبعض شركات التكنولوجيا الأخرى في الفترة الأخيرة عدّة قضايا مع الاتحاد الأوروبي بسبب سياسة الإعلانات فيها، بعد فضائح عديدة حول تلاعبات سياسية للتأثير على نتائج الانتخابات في الولايات المتحدة، الأمر الذي دفع بشركة "ألفابِت" المالكة لـ"جوجل" للإعلان في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي عن سياسات جديدة في اتّخاذ قراراتها حول الإعلانات السياسية قبيل انتخابات الاتحاد الأوروبي، وذلك بهدف إتاحة المزيد من الشفافية حول الانتخابات المزمع قيامها في الربيع.

كذلك، فقد أعلنت الشركة في وقت سابق من الشهر نفسه عن أنها "تدعم بقوة" تشديد قواعد الإعلانات السياسية على الإنترنت في إطار جهود مكافحة "الانتهاكات والتدخلات الأجنبية" في الانتخابات.