#نبض_الشبكة: "دم المصريين على الأرصفة والسيسي يجني الفوائد"

#نبض_الشبكة: "دم المصريين على الأرصفة والسيسي يجني الفوائد"
(أ ب)

فُجع المصريون صباح اليوم الأربعاء، بكارثة أودت بحياة 27 شخصا وإصابة 55 آخرين على الأقل، بعد انفجار في محطة القطارات الرئيسية في القاهرة، في حادثة اصطدام قطار ليست نادرة الحصول.

وأثارت هذه الحادثة غضب وحزن مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الذين بدؤوا في الدقائق الأولى بعد حصول الانفجار بمشاركة تطورات الكارثة، ومن ثم أطلقوا الدعوات للتبرع بالدماء للمصابين. 

ونشب الحريق جراء اصطدام "جرار" أحد القطارات بالمصدات الخرسانية في نهاية الرصيف رقم (6) في المحطة، مما أحدث انفجارا ضخما أدى إلى سقوط هذا العدد الهائل من الضحايا.

وفي خضم الأنباء التي وردت عن هذا الحادث الأليم، وجّه مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، انتقاداتهم لسوء الإدارة الحكومي والفساد المستشري، متهمين السلطات بالتقصير في أخذ دورها لاستباق حوادث مماثلة ومنعها، لافتين بذلك إلى تاريخ طويل من اصطدامات القطارات ببعضها، وأزمة السكك الحديدة في مصر.

وانتقد المصريون بشكل خاص، الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي بعد وصوله للحكم، تردت أوضاع البلاد الاقتصادية والحقوقية والبنى التحتية بشكل غير مسبوق، خصوصا أنه أعلن في إحدى مؤتمراته عدم نيته تطوير السكك الحديدية. 

وقال السيسي حينها، إن السلطات لا تملك المال الكافي لإصلاح السكك الحديدية ورفع كفائتها، ولذلك، فهو يفضل إيداع الأموال التي يُفترض أنها بـ"حوزة" خزينة الدولة، في البنك بهدف جمع الفائدة، بدل أن يستثمرها في هذا القطاع المأزوم.

وأشار المستخدمون أيضا إلى أن نظام السيسي يصرف أموالا هائلة على مشاريع وهمية، كالعاصمة الإدارية الجديدة وغيرها من المشروعات بالغة التكلفة، بدل أن يُنفق هذه المبالغ على إصلاح القطاعات التي سوف تُفيد المصريين أو تمنع تعرضهم للموت أو للإصابة على الأقل.

وذكر ‏مصطفى السيد حسين، المفارقة في ادعاء السيسي بأن البلاد فقيرة، فيما يقوم بإنفاق المليارات على مشاريع غير ناجعة: "لازم يكمل إنجازته ويقضى علينا كلنا طبعًا
اه صحيح بس متقوليش البلد فقيرة، هي مش فقيرة لبناء أطول برج واكبر جامع وأضخم كنيسة، هي بتتفقر بس علي الغلابة اللي دمهم بالنسبة للسيسي أرخص من فوايد البنوك 
فيديو فى الكومنتات".

وقال أحمد سمير إن "السيسي هو الذي قتلهم، وهو الوحيد المسؤول عن هذه الكارثة".

ولفتت فاطمة عادل إلى تردي كافة المجالات العامة في مصر، معتبرة أن بلادها "تموت":

وأشار محمد سمير سليم، إلى عدم اكتراث السلطات بحياة المواطنين:

وقال محمد علي:

وذكر محمد الملاح:

وقال أحمد هشام ميدو: 

وكتب حسان حسام: