#نبض_الشبكة: سجون النظام المصري أفضل من الفنادق

#نبض_الشبكة: سجون النظام المصري أفضل من الفنادق
(تويتر)

قررت الهيئة العامة للاستعلامات التابعة للمكتب الرئاسي المصري، أمس الإثنين، أن تنظيم زيارة للصحافيين المصريين والأجانب إلى "مجمع سجون طرة" هي الطريقة الأمثل لدحض الاتهامات لمنظومة السجون المصرية بانتهاجها التعذيب والانتهاكات ضد المعتقلين، وخصوصا السياسيين منهم.

وصورت هذه الزيارة مجمع سجون طرّة، المعروف على نطاق واسع بقساوته التي وثقها مئات المحامين والمعتقلين على مدار الأعوام القليلة الماضية، على أنه مكان يعنى بـ"رفاهية" المعتقلين، بعكس النهج القمعي المتزايد للأجهزة السيادية في مصر.

وجاءت هذه الزيارة بعد يومين فقط من تصريح المقررة الخاصة للأمم المتحدة، المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامارد، في بيان، أن موت الرئيس المصري الراحل، محمد مرسي، يمكن اعتباره وفق الظروف التي اعتُقِل فيها، "قتلا عقابيا تعسفيا من قبل الدولة"، وهو ما يُعدّ أول إعلان دولي عن دور للحكومة المصرية في موته.

وأظهرت الصور ومقاطع الفيديو التي نشرتها الأذرع الإعلامية للنظام المصري، تقديم أطعمة "فاخرة" نسبيا، للمعتقلين، مثل الفواكه واللحوم، رغم أن معتقلين كُثر اشتكوا في الآونة الأخيرة من سوء التغذية الشديد في السجون المصرية.

وأدت هذه الزيارة التي اعتُبرت "مسرحية" على نطاق واسع، إلى موجة سخرية شديدة على مواقع التواصل الاجتماعي أطلقها مستخدمون ضد الدعاية الإعلامية الكاذبة للنظام.

وكتب "ماح": "بعد كل الصور اللي شوفناها ..واضح إن مفيش منيو ڤيجان في سجن طرة".

وقال أشرف علي: "باربيكيو سجن طرة فى أستقبال لجنة حقوق الأنسان .. بالذمة الكلام دة يخش عقل مين ؟ياترى مين صاحب الأفكار الهباب دية اللى بتضحك الناس علينا .. بصوا على أسياخ الشوى لسة جديدة عمرها ما أستعملت قبل كدة ولا يمكن ديزبوزابل علشان تكمل المسرحية الهزلية".

وعلق خالد الباشي، على الزيارة: "مستوى الهزل أعلى من أي سخرية الحقيقة.. أنا عجزت قدامكم. بورتو طره".

وكتب جمال سلطان: "الزيارة التي رتبتها الحكومة المصرية لبعض المراسلين الأجانب لسجون طره مع منعهم من الحديث مع المعتقلين ،وتصوير الوضع في السجن بأنه منتجع سياحي ،وأن حياة المصري داخل السجن أفضل كثيرا من حياته خارجه ، هي مشهد عبثي وساذج جدا ومهين للعقل والضمير ، يصعب أن تعلق عليها بكلام محترم ،.. بؤس".

وقالت الناشطة منى سيف، وشقيقة المعتقل في سجن طرة شديد الحراسة 2، علاء سيف: "بالنسبة لفيديو زيارة نيابة أمن الدولة لسجون طرة 
بعد مقدمة الخضرة الجميلة اللي ماتفرقش مع المساجين بنكلة لأن كلها مساحات برة السجون بتاعتهم 
في الدقيقة ١:١٤ هتشوفوا عالشمال سور رمادي قمئ، ده سجن شديد الحراسة ٢ اللي فيه علاء وباقر والقصاص وسيد مشاغب".

وسخرت نادي المجد قائلة: "مصادر موثوق فيها بتأكد انه كان فيه ركن مخصوص للسوشي والفواجرا بس الصور ما تنشرتش علشان سلع استفزازية"