#نبض_الشبكة: عزيز مرقة.. أبعد من التطبيع

#نبض_الشبكة: عزيز مرقة.. أبعد من التطبيع
(تويتر)

أثارت زيارة الفنان الأردني عزيز مرقة، للداخل الفلسطيني، موجة غضب بين الناشطين السياسيين والاجتماعيين على مواقع التواصل الاجتماعي، عندما استضافه مجلس محلي كفر ياسيف ضمن برنامج "كريسماس ماركت" في ليالي عيد الميلاد أواخر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، واعتبر الناشطون زيارته تندرج تحت خانة التطبيع.

وفي مقابلة أجرتها صحيفة "هآرتس" الإسرائيليّة يوم الأربعاء الماضي، مع مرقة، صرّح عن لقائه بفتاة إسرائيليّة على معبر "أللنبي"، حيث دار بينهما "حديث شيق" على حد تعبيره، حيث عبّرت له عن إعجابها بحفله في كفر ياسيف، وأعلمته أنها ستتجنّد لجيش الاحتلال الإسرائيلي العام المقبل، وبرّر الفنان الأردني، فعل تجنيد الفتاة، بالتّفهم والقبول لأنّ "الخوف قد يدفع أي إنسان للعنف".

وغرّد المقدسيّ، حذيفة على صفحته في موقع "تويتر"، مستنكرًا "#عزيز_مرقه ما قلتلنا انك لما دخلت بتصريح، قعدت مع المجندة وعجبتك، ولّا هاي للاعلام الإسرائيلي بس".

وشاركت الناشطة الفلسطينيّة، أنوار، رأيها من خلال عدّة تغريدات عن الموضوع، وقالت إنه "يعني رحت غنيت. سويت مقابلة مع مجلة "الاحتلال" شمتت فيها #BDS و قللت من شأن حركة المقاطعة الفلسطينية أمام الاحتلال. ذكرت حكيت أنك أجربت حديث تافه مع مجندة صهيونية في جيش الاحتلال إلي بقتل وبعتقل وبحشر وبعذب الفلسطينيين إلى زعمت أنك رايح تغنيلهم كل يوم. #التطبيع_خيانة#عزيز_مرقه".

وعلّق المدير السابق للمؤسسة العربية لحقوق الإنسان، محمد زيدان، على تصريحات مرقة، من خلال صفحته على موقع "فيسبوك"، أن "#عزيز_مرقة، مع صحيفة هآرتس يظهر وجهه الحقيقي ومواقفه التعيسة، ويحرج كل من استبسل ودافع عنه ودعم التطبيع هاجم #حملة_المقاطعة BDS في الإعلام الإسرائيلي!! وتحدث عن الغناء بغزة دون أن يتحدث بحرف عمن يحاصر غزة!! وتحدث عن الغناء بتل أبيب دون أن يذكر كلمة عن عنصرية إسرائيل تجاه أهلها، عزيز مرقة #مطبع وطالع مش "كول" مع تفهمه للخدمة بجيش الاحتلال!!".

وسجّلت الناشطة نور أبو سلمى، على صفحتها في موقع "فيسبوك"، انتقادًا لـ"عزيز مرقة، عليك أن تتخذ موقف واحد (وأظن أنك اتخذته) بعيدًا عن موسيقاك وأي لون تقدم إلا أن الفن إذا لم يكن يدعم هدفًا أو قضية فالأولى له أن يكون حياديًا على الأقل، دون أن تقف في الجانب المعاكس، لن تحرر شبر من هنا نعم، ولا أحد يطالبك أن تغني أو تتغنى لفلسطين، لكن كان يكفيك السير في رحلتك بما عرفك جمهورك دون هذه الأزقة العفنة التي أقحمت نفسك بها، أن تقدم تصريحًا مع صحيفة إسرائيلية وتتضامن مع مجندة وتتلاطف معها وتقر، هذا في لقائك يضعك في خانة التطبيع بعد أن حاولت الخروج منها وقدمت الاعتذار ألا إن الكفر هو العناد. هل تريد كسب الشهرة من هذه الضوضاء؟. لا أظن فلك محبين وجمهور كبير. ومن يقول لا تحملوه فليس هو إلا مغني ومقدم فن، هو بيده أخرج نفسه من هذه الخانة واتخذ موقف. وكما قال الشهيد ناجي العلي ‘نخشى أن تصبح الخيانة وجهة نظر‘".

وكانت "حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها"، المعروفة عالميًا بـ "بي دي إس"، استنكرت إصرار مرقة على المشاركة في المهرجان المذكور، وقالت إنها تواصلت مع الفنان الأردني "موضحةً له أبعاد التطبيع الذي يوشك على التورط فيه. لكنه أصرّ على المضيّ قدمًا وتقديم عرض ختام المهرجان متجاهلاً، لربما، المسؤولية الواقعة على عاتقه تجاه شعبه الفلسطينيّ الشقيق"، في بيان أصدرته في 18 كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة