بعد تعرضه لموقفين مربكين ديختر يطالب بـ«وقف الصواريخ»؛ والخارجية تفتتح لها ممثلية في سديروت..

بعد تعرضه لموقفين مربكين ديختر يطالب بـ«وقف الصواريخ»؛ والخارجية تفتتح لها ممثلية في سديروت..

طالب وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، آفي ديختر، الحكومة بإصدار تعليمات للمستوى العسكري بالعمل على وقف إطلاق الصواريخ والنيران من قطاع غزة.

ويأتي طلب ديختر المعروف بمواقفه العدائية للفلسطينيين، عقب تعرضه لحادثين مربكين، فقد التقطت الكاميرات صورا لديختر وهو يجري هربا بعد سقوط صاروخ على كلية سابير في سديروت خلال زيارته لها قبل نحو أسبوع وأسفر الانفجار عن إصابة أحد حراسه. ويوم أول أمس التقطت صور لديختر وهو مستلق على الأرض بعد تعرض موكبه لإطلاق نار من قبل قناصة فلسطينيين أثناء تواجده مع وفد كندي على تلة قريبة من حدود قطاع غزة في مهمة إعلامية وأسفر إطلاق النار عن إصابة أحد مساعديه بالرصاص.

وطالب ديختر في جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت يوم أمس، الأحد، بمنح الضوء الأخضر للجيش من أجل العمل على ما أسماه «وقف إطلاق النار من قطاع غزة وليس تخفيفها». وقال متوجها لرئيس الوزراء إيهود أولمرت، وللوزراء: " إن المجلس الوزاري أصدر تعليمات للجيش قبل أسبوعين بالعمل على وقف الإطلاق وليس تخفيفه. أتوقع من رئيس الحكومة أن يعقد جلسة للمجلس الوزاري المصغر من أجل المصادقة على خطة لوقف إطلاق النار من قطاع غزة".


واعرب ديختر عن رفضه لتخفيف الإجراءات الأمنية في الضفة الغربية. وردا على اقتراح نائب رئيس الوزراء، حاييم رامون( صاحب فكرة قطع الكهرباء والوقود عن قطاع غزة) الذي دعا إلى تخفيف الضغط عن الفلسطينيين واتخاذ خطوات لرفع مستوى المعيشة للسكان، قال ديختر: "إن رفع مستوى المعيشة في الضفة الغربية سيؤدي إلى ارتفاع عدد الموتى في الجانب الإسرائيلي".

كما انتقد ما أسماه «عجز الأجهزة الأمنية واللامبالاة لدى السكان» حيال استمرار إطلاق الصواريخ من قطاع غزة. وقال: "يوم أمس انطلقت صفارات الإنذار في أشكلون واضطر 120 ألف مواطن إلى النزول إلى الملاجئ".
ومن جانب آخر أهلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية ليوم أنها ستفتتح ممثلية لها في بلدة سديروت تساهم في الحملة الإعلامية الإسرائيلية التي تعرض سديروت على أنها منكوبة وأنها ضحية صواريخ غزة. وستنظم الممثلية جولات لوسائل الإعلام الأجنبية في سديروت وللبعثات الدولية التي تزور البلدة.

وجاء في بيان الخارجية أن موظفي الممثلية «سيرافقون الضيوف ويطلعوهم على أوضاع المعيشة غير المحتملة في البلدة، وسيعرضون عليهم أحداثا إنسانية تساعد في الجهود الإعلامية لوزارة الخارجية لإطلاع العالم على الحياة في سديروت تحت تهديد الصواريخ».


بودكاست عرب 48