إسرائيل تواصل هدم المنازل وتشريد العرب من يافا

 إسرائيل تواصل هدم المنازل وتشريد العرب من يافا

تواصل المؤسسة الإسرائيلية من مخططاه الرامي إلى تفريغ مدينة يافا من السكان الأصليين العرب وسلبهم عقاراتهم ومصادرة اراضيهم وتضييق الخناق عليهم لدفهم على الهجرة القسرية، بالمقابل يتم بيع عقارات اللاجئين بالمزاد العلني واستقدام المستثمرين والأثرياء اليهود للاستيطان في المدينة  التي كان يقطنها قبل النكبة 130 ألف فلسطيني هجروا وشردوا ليبقى ثلاثة آلاف فقط ووصل تعدادهم اليوم إلى 25 ألفا.

وفي إطار هذا المخطط، اقتحمت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، منزل عائلة قبطان وسط حي العجمي، وجرفت الأشجار وحديقة وساحة المنزل للمرة الثالثة على التوالي، وقام العديد من مندوبي ما يسمى بـ " دائرة أراضي إسرائيل" دخلوا ساحة المنزل برفقة رجال الشرطة لتنفيذ أمر الهدم، بذريعة البناء دون تراخيص.

وصعدت لجان التنظيم والبناء منذ مطلع العام الحالي من تنفيذ أوامر هدم المنازل العربية بحجة انعدام التراخيص، ومنذ مطلع شهر ديسمبر- كانون الأول الجاري تم تسليم اخطارات بالهدم  لعدة منازل حيث تم مطالبة 6 عائلات إخلاء منازلها حتى نهاية العام الحالي وذلك تمهيدا لهدمها، فيما تواصل "دائرة أراضي إسرائيل" في توزيع اخطارات الإخلاء وتنفيذ المزيد من أوامر الهدم والتضييق على المواطنين العرب في المدينة.

اخطارات هدم وإخلاء لمنازل وعائلات عربية في حي النزهة

 مخطط التشريد والإخلاء والهدم يتهدد أيضا حي النزهة، فقبل عدة أسابيع قامت "دائرة أراضي إسرائيل" تساندها قوات كبيرة من الشرطة والوحدات الخاصة بتوزيع اخطارات هدم لمنازل 6 عائلات، حيث أمهلت  الجهات الإسرائيلية الأهالي مدة 30 يوماً لإخلاء 4 مخازن وأجزاء كبيرة من البيتين في الحي، وطالبتهم بضرورة إخلاء المساحات المذكورة  قبل أن يتم هدمها من قبل الدائرة فيما ستتكفل العائلات بنفقات عملية الهدم والمصاريف المترتبة عليها.

 وتنوي دائرة أراضي إسرائيل إخلاء السكان من المساحات التي تدعي أنها بملكيتها وأن تواجد المواطنين عليها واستعمالهم لهذه المخازن هو تجاوز للقانون، وأن العائلات قامت بالاستيلاء على الأراضي المذكورة التي ليست من حقهم - بحسب ادعاء الدائرة.

وتفاجأت العائلات من أوامر الهدم التي اصدرتها الدائرة بحق أجزاء كبيرة من بيوتهم ومخازنهم، وقال أحد أبناء العائلات الذي تواجد في المكان أن رجال الدائرة رفضوا اعطائهم ورقة ليتوجهوا بها إلى المحكمة لمنع تنفيذ أوامر الهدم.

بودكاست عرب 48