الحوثيون يسيطرون على القصر الرئاسي في عدن

الحوثيون يسيطرون على القصر الرئاسي في عدن

سيطر المتمردون الحوثيون إثر معارك عنيفة اليوم الخميس على القصر الرئاسي في عدن، آخر رموز الدولة اليمنية، ما يشكل نكسة للسعودية المنهمكة منذ ثمانية أيام في حملة جوية ضد الميليشيات التي تدعمها إيران.

وقال مسؤول أمني يمني رفيع إن الحوثيين وحلفاءهم سيطروا على القصر الرئاسي حيث استقر هادي إثر فراره من صنعاء في شباط/فبراير الماضي، قبل أن يلجأ إلى السعودية.

وأكد المسؤول الذي شاهد وصول مقاتلي الحوثيين إلى القصر أن "عشرات من عناصر ميلشيا الحوثيين وصلوا على متن مصفحات وناقلات جند |إلى قصر المعاشيق".

وواجه المتمردون مقاومة شديدة من "اللجان الشعبية" التي حاولت في وقت لاحق طردهم من المجمع الرئاسي. وهذه اللجان رديفة للجيش الموالي للرئيس هادي، وقال أحد عناصرها إن "المقاتلين يستخدمون مدافع الدبابات" داخل المكان.

ويأتي هذا التطور المهم في اليوم الثامن من الحملة الجوية التي يشنها تحالف عربي بقيادة السعودية التي أعلنت رغبتها في الحاق الهزيمة بالحوثيين.

وسيطر الحوثيون على القصر الواقع في حي كريتر إثر معارك عنيفة.

وقالت مصادر عسكرية وطبية إن ما لا يقل عن 44 شخصا بينهم 18 مدنيا قتلوا في عدن خلال مواجهات دامية بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة وانصار هادي من جهة اخرى.

وقال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس إن "عشرين متمردا حوثيا قتلوا في المعارك" في حين أكد مصدر طبي "مقتل 18  مدنيا وستة من عناصر اللجان الشعبية" الرديفة للجيش الموالي للرئيس هادي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018