واشنطن تحذر رعاياها من السفر إلى السعودية

واشنطن تحذر رعاياها من السفر إلى السعودية
(الأناضول)

دعت الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، رعايها إلى "النظر بحذر في مخاطر السفر" إلى السعودية، بسبب تهديدات الجماعات الإرهابية ومخاطر هجمات الصواريخ البالستية من اليمن.

جاء ذلك في بيان للخارجية الأميركية، على موقعها الإلكتروني، قالت فيه إن "التهديدات الإرهابية مستمرة في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية، بما في ذلك مدن كبرى، مثل الرياض وجدة والظهران، حيث الهجمات تقع دون سابق إنذار".

وأضاف البيان أن "الجماعات الإرهابية، بما في ذلك الدولة الإسلامية في العراق وسورية والتابعين لها، استهدفت  كل من مصالح الحكومات السعودية والغربية والمساجد ومواقع دينية سنية وشيعية، وأماكن أخرى يرتادها مواطنون أميركيون وغربيون آخرون".

كما وحذرت الخارجية الأميركية في بيانها من أن "تداعيات الصراع في الجارة اليمن مستمرة بالزحف على السعودية، ففي العام الماضي أطلق المتمردون صواريخ بعيدة المدى قادرة على بلوغ محيط مدن الرياض وجدة، وأعلنوا اعتزامهم الاستمرار بفعل هذا".

وأشارت الخارجية الأميركية إلى أن الموظفين الحكوميين الأميركيين وعوائلهم ممنوعين من السفر إلى أي منطقة تبعد مسافة 50 ميلا (80 كيلو مترا) من الحدود السعودية- اليمنية، بما فيها مدينتا جيزان ونجران".

وأوضحت أن "قدرة البعثة الأميركية على تقديم خدمات قنصلية في تلك المناطق محدودة، وعلى المواطنين الأميركيين عدم السفر إلى هناك". وشددت أيضا على أن هؤلاء الموظفين "ممنوعون من السفر إلى محافظتي القطيف والأحساء وعلى المواطنين الأميركيين تجنب السفر لتلك المناطق كذلك".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018