"11 مليون طفل يمني بحاجة ماسة لمساعدات إنسانية"

"11 مليون طفل يمني بحاجة ماسة لمساعدات إنسانية"
(أ ف ب)

كشف المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة اليونيسف، غيرت كابيلياري، اليوم الأحد، إن أكثر من 11 مليون طفل يمني بحاجة ماسة لمساعدات إنسانية، مؤكدا أن اليمن أصبح من أسوأ الأماكن بالنسبة للأطفال.

وقال كابيلياري، في مؤتمر صحافي عقد في مقر المنظمة في عمان، إنه "اليوم أجد أنه من الإنصاف القول إن اليمن هو من أسوأ الأماكن على وجه الأرض بالنسبة للأطفال. فهناك أكثر من 11 مليون طفل يمني اليوم بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية، وهذا الأمر يتعلق تقريبا بكل صبي وفتاة يمنية".

وأضاف "اليوم نقدر أنه كل عشر دقائق هناك طفل في اليمن يموت من الأمراض التي يمكن الوقاية منها".

وأوضح أن "الحرب في اليمن هي للأسف حرب على الأطفال، حيث قتل وأصيب إصابة خطرة ما يقرب من خمسة آلاف طفل خلال عامين ونصف عام فقط. فضلا عن تضرر وتدمير آلاف المدارس والمرافق الصحية"، مشيرا إلى أن "نحو مليوني طفل في اليمن اليوم يعانون من سوء التغذية الحاد".

وحطت في مطار صنعاء، أمس السبت، طائرة محملة بـ 1.9 مليون لقاح أطفال، في أول مساعدات تصل إلى العاصمة اليمنية منذ ثلاثة أسابيع، حيث أغلق التحالف العسكري بقيادة السعودية كل منافذ البلد الفقير.

وقال كابيليار "نحن نرحب بإعادة فتح مطار صنعاء أمس (السبت) والذي سمح لنا بإرسال أول قافلة إنسانية تحمل 1.9 مليون جرعة لقاح".

وأوضح أن "هناك حاجة لتطعيم 600 ألف طفل في جميع أنحاء اليمن، مرة أخرى باللقاحات المضادة للدفتريا والتهاب السحايا والسعال الديكي والالتهاب الرئوي والسل".

وتابع "نحن اليوم بحاجة إلى مزيد من المساعدات الإنسانية والإمدادات، فإمدادات الأمس لا يمكن أن تكون كافية".

وأشار إلى أن "هناك سفنا تابعة لليونيسف في طريقها إلى ميناء الحديدة، تحمل أغذية علاجية سريعة الاستخدام، ومساعدات للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وأقراص الكلوريدين من أجل ضمان مياه شرب معقمة، وإمدادات طبية لدعم الوقاية والعلاج من الإسهال الحاد والكوليرا".

وناشد المسؤول الأممي "جميع الأطراف المسؤولين عن الوضع اليوم في اليمن، تحمل مسؤوليتهم الآن". وقال "يجب عليكم أن تتحملوا مسؤولياتكم الآن وليس غدا".

وإلى جانب طائرة المساعدات، حطت السبت أيضا في مطار العاصمة ثلاث طائرات أخرى تابعة لبرنامج الأغذية العالمي واللجنة الدولية للصليب الأحمر، تنقل طواقم إغاثة.

ومنذ 2014، يشهد اليمن نزاعا داميا بين جماعة "أنصار الله" وقوات موالية للرئيس المعزول، على عبد الله صالح والقوات الحكومية. وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي "المتمردين" في أيلول/ سبتمبر من العام نفسه.

وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل تحالف عسكري على رأسه السعودية في آذار/ مارس 2015، وخلّف النزاع اليمني أكثر من 8650 قتيلا وتسبّب بأزمة انسانية حادة.

ويتحكم التحالف العسكري بحركة الطيران والسفن في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين، ويسمح فقط بدخول المساعدات إلى المطارات والموانئ الواقعة في هذه المناطق.

لكن التحالف فرض على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية حصارا شاملا على اليمن، مانعا دخول المساعدات بعدما تم اعتراض صاروخا بالستيا في 4 تشرين الثاني/ نوفمبر استهدف مطار الرياض.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018