قتلى وجرحى باشتباكات عدن ومطالبة حكومة هادي بالاستقالة

قتلى وجرحى باشتباكات عدن ومطالبة حكومة هادي بالاستقالة
(أ.ف.ب.)

قال مسعفون في مستشفيات بمدينة عدن اليمنية، إن عدة أشخاص قتلوا كما أصيب آخرون في اشتباكات بين جماعات مسلحة في المدينة الواقعة بجنوب البلاد، اليوم الأحد.

واندلعت الصدامات عندما حاولت وحدات تابعة للجيش الموالي لهادي منع متظاهرين انفصاليين من دخول هذه المدينة الساحلية، كما ذكر مصادر أمنية.

وذكر سكان أن مسلحين انتشروا في معظم الأحياء في المدينة وكان هناك إطلاق نار كثيف.

وتصاعد التوتر بين الانفصاليين الجنوبيين المتحالفين مع الإمارات وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من السعودية، بشأن السيطرة على الشطر الجنوبي من البلاد.

وكان الطرفان متحدين خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ ثلاث سنوات في اليمن ضد جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في الشمال، لكن خلافهما الآن قد يعرقل جهود داعميهما من دول الخليج العربية لصد التوسع الإيراني المتصور في اليمن.

وتأتي الاشتباكات في عدن في الوقت الذي تنقضي فيه يوم الأحد المهلة التي حددها الانفصاليون للحكومة للاستقالة.

وتسيطر إدارة هادي سيطرة شكلية على نحو أربعة أخماس أراضي اليمن، لكن الزعماء السياسيين والقادة العسكريين في عدن يريدون الآن إحياء دولة اليمن الجنوبي التي كانت مستقلة في وقت من الأوقات.

واتهم الانفصاليون الجنوبيون، قوات المقاومة الجنوبية، الأسبوع الماضي حكومة هادي بالفساد وعدم الكفاءة وطالبوها بالاستقالة.

والحراك الجنوبي الانفصالي قوي جدا في جنوب اليمن وعلاقاته متوترة منذ السنة الماضية مع الحكومة التي تمركزت في عدن، بعدما طردت من العاصمة صنعاء في أيلول/سبتمبر 2014 من قبل الحوثيين المدعومين من إيران.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"