مؤسسة النفط تُعلن فتح المرافئ للتصدير مجددًا

مؤسسة النفط تُعلن فتح المرافئ للتصدير مجددًا
أرشيفية (أ ب)

أعلنت مؤسسة النفط الليبية، اليوم الأربعاء، إعادة فتح المرافئ لعمليات التصدير، بعد رفع "القوة القاهرة" عن الموانئ النفطية شرقي ليبيا.

ويأتي ذلك بعد أن سلمت قوات القائد العسكري، خليفة حفتر، إدارة موانئ رأس لانوف والسدرة والزويتينة والحريقة إلى المؤسسة التابعة لحكومة الوفاق صباح اليوم .

وقالت المؤسسة ومقرها طرابلس في بيان، إنها رفعت حالة "القوة القاهرة" التي بموجبها تم إعفاءها قانونيا من الالتزامات التعاقدية بسبب السيطرة السابقة على الموانئ المذكورة.

وأكدت المؤسسة أن عمليات الإنتاج والتصدير ستعود إلى المستويات الطبيعية تدريجيا خلال الساعات القليلة القادمة.

وجدد رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله، في سياق البيان، دعوته للمزيد من الشفافية والتوزيع العادل للواردات النفطية.

وقال صنع الله "نحن بحاجة ماسة إلى عقد جلسة حوار وطني حول التوزيع العادل للإيرادات النفطية في ليبيا، لأن هذه المسألة تمثل أحد العوامل الرئيسية للأزمة، والحل الوحيد لمعالجتها هو الالتزام بالشفافية، ولهذا أدعو مجددا كل السلطات المسؤولة ووزارة المالية والمصرف المركزي لنشر الميزانيات والنفقات العامة بالتفصيل، حتى يتمكن كل الليبيين من رصد كل دينار يتم إنفاقه من ثروتهم النفطية".

وتُعلن حالة "القوة القاهرة" في حالة تعرض منطقة نفطية لظرف قاهر، ويتم بموجبها إعفاء طرفي التعاقد بخصوص إنتاج وتصدير واستهلاك النفط من أي التزام أو شروط جزائية.