المعارك بالحديدة تشرد 50 ألف عائلة يمنية

المعارك بالحديدة تشرد 50 ألف عائلة يمنية
معظم النازحين يتم استضافتهم داخل المحافظة (أ.ب)

أفاد تقرير صادر عن الأمم المتحدة، اليوم الخميس، نزوح أكثر من 50 ألف عائلة يمنية بسبب الحرب من مدينة الحديدة غربي البلاد، بحسب بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن (أوتشا) حول الوضع الإنساني في الحديدة.

وقالت الأمم المتحدة في البيان الذي أوردته وكالة الأناضول: "حتى 5 آب/أغسطس الجاري، تم تهجير 50 ألفا و552 أسرة من مدينة الحديدة، وتلقت 47 ألفا و400 أسرة المساعدة".

وأشار البيان إلى أن معظم النازحين يتم استضافتهم داخل المحافظة، فيما انتقل آخرون إلى المحافظات المجاورة ويحتاجون إلى مساعدات إنسانية.

وحسب البيان، فإن 9 مدارس في مدينة صنعاء تستضيف حاليا أسر نازحة، فيما وصلت أكثر من 4 آلاف و300 أسرة نازحة إلى محافظتي تعز وإب.

ومنذ 13 حزيران/يونيو الماضي، تنفذ القوات الحكومية بإسناد من التحالف الذي تقوده السعودية، عملية عسكرية لتحرير الحديدة ومينائها الإستراتيجي على البحر الأحمر من مسلحي الحوثيين، وسيطرت خلالها على المطار.

ويشهد اليمن، منذ أكثر من 3 أعوام، حربا بين القوات الحكومية والحوثيين، المسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ عام 2014. وخلفت الحرب أوضاعا معيشية وصحية متردية للغاية، وبات معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018