دعوة أميركيّة للتحقيق بالهجوم الذي استهدف أطفالًا يمنيين

دعوة أميركيّة للتحقيق بالهجوم الذي استهدف أطفالًا يمنيين

دعت وزارة الخارجية الأميركية، يوم الخميس، على لسان المتحدثة باسمها، هيذر ناورت في إفادة صحافية، التحالف بقيادة السعودية، للتحقيق في الضربات الجوية في اليمن، والتي أسفرت عن مقتل العشرات بينهم أطفال.

وقالت ناروت: "نحن قلقون بالتأكيد من التقارير التي وردت عن هجوم أسفر عن مقتل مدنيين. ندعو التحالف بقيادة السعودية لإجراء تحقيق شامل وشفاف في تلك الواقعة".

وبحسب الصليب الأحمر الدولي، ارتفع عدد ضحايا الهجوم الذي استهدف حافلة تقل أطفالا في محافظة صعدة شمالي اليمن، الخميس، إلى 50 قتيلا.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر على حسابها بموقع "تويتر"، في وقت سابق اليوم، إن "هجوما (لم تحدد طبيعته ولا مصدره) وقع صباح اليوم على حافلة تقل أطفالا في سوق ضحيان شمالي محافظة صعدة"، معلنة مقتل 29 جراء الهجوم، وذلك قبل الكشف عن الحصيلة الجديدة.

ومساء الخميس، أوضحت اللجنة في تغريدة جديدة أن عدد ضحايا الهجوم ذاته وصل إلى 50 قتيلا و77 جريحا. وذكرت أنه "لا يجب أن يدفع أي طفل ثمن الحرب التي يشعلها الكبار (...) المدنيون ليسوا هدفا".

واتهم الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام، التحالف الذي تقوده السعودية بالوقوف وراء الحادثة، وفق ما نقلت عنه قناة "المسيرة"، وفي المقابل، أكد المتحدث باسم التحالف العقيد تركي المالكي، أن الاستهداف الذي تم اليوم في محافظة صعدة "عمل عسكري مشروع".

وبيّن المالكي في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية، أن العمل العسكري استهدف "العناصر التي خططت ونفذت لاستهداف المدنيين ليلة البارحة في مدينة جازان، وقتلت وأصابت المدنيين"، مؤكدا أنه تم تنفيذ الاستهداف "بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018