أكثرُ من مليونيّ طفل يمني يُعانون سوءَ التغذية الحاد

أكثرُ من مليونيّ طفل يمني يُعانون سوءَ التغذية الحاد
(أ ب)

يُعاني 2.2 مليون طفل يمني، من سوء التغذية الحاد، ويحتاجون إلى رعاية فورية، بحسب ما قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، اليوم الإثنين، في تقرير نشرته في موقعها الإلكتروني.

وأوضحت المنظمة أن "نظام الرعاية الصحية في اليمن، قد انهار، وتوقفت أكثر من نصف المرافق الصحية عن العمل، ولم يحصل العاملون الصحيون على أجورهم منذ سنوات"، مُحذّرًا من أن ازدياد حالات وباء الكوليرا خلال الأسابيع القليلة الماضية، يجعل احتمال حدوث موجة ثالثة من الوباء أمرا محتملا، إلى جانب انتشار انعدام الأمن الغذائي في البلاد.

وجاء في تقرير المنظمة أن "هناك ما يقدر بنحو 16.37 مليون شخص في اليمن (من أصل 27.5 مليون نسمة)، في حاجة إلى الرعاية الصحية الأساسية"، مع اقتراب الصراع في اليمن، من العام الرابع، الأمر الذي يُفاقم الوضع الإنساني في البلاد يوميًّا.

وذكر أن قُرابة "2.2 مليون طفل يمني، يُعانون من سوء التغذية الحاد، ويحتاجون إلى رعاية فورية، بينهم 400 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد الشديد، وهم معرضون لخطر الوفاة، إذا لم يتلقوا مساعدة عاجلة".

وأفاد التقرير بأن العاملين الصحيين في اليمن، يواصلون النضال كل يوم لإعطاء فرصة لكل طفل للحصول على الرعاية الصحية المناسبة للبقاء على قيد الحياة، رغم الأوضاع المأساوية التي تعيشها البلاد.