خارطةُ طريق لمنع تجنيد الأطفال في اليمن

خارطةُ طريق لمنع تجنيد الأطفال في اليمن
أطفالٌ يمنيّون (أ ب)

وقّع اليمن مُمَثّلا بوزير حقوق الإنسان محمد عسكر، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، اليوم الثلاثاء في عدن، اتفاقية خارطة طريق لمنع تجنيد الأطفال، بحسب وكالة سبأ الحكومية.

وقال عسكر على هامش التوقيع، إن "الحرب الغاشمة التي شنها الحوثيون إثر انقلابهم على الشرعية" أوقفت الاتفاقية، التي وُقعت في صنعاء عام 2014، وتم البدء بخطوة لتشريعها قبل أن تتوقف.

وأضاف أن الاتفاقية التي تم توقيعها اليوم، تُلزم الأطراف كافة باحترام جميع الحقوق التي تنص عليها وعدم مخالفتها.

وتنصّ الاتفاقية الأساسية بين الحكومة اليمنية ويونيسف، على الشروع في تنفيذ مشاريع يونيسيف وبرامجها الخاصة بحماية الأطفال في مختلف أنحاء البلاد دون تمييز.

وأشارت ممثّلة منظمة يونيسيف في اليمن، ميرتشل ريلانو ، إلى أن الاتفاقية جاءت لتحمي حقوق الأطفال كونهم أكثر تأثرا بالنزاعات والحروب.

وفي سياق متّصل، يدخل اتفاق وقف إطلاق النار الجديد بين القوات الحكومية وقوات جماعة الحوثيين، في مدينة الحديدة، منتصف ليل الثلاثاء، حيز التنفيذ، استجابة لاتفاق السويد. وأعلنت كل من الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين التزامهما بوقف القتال.

يُذكر أن الأمم المتحدة، أعلنت  العام الماضي، أنها تحققت من تجنيد ما لا يقل عن ألف و467 طفلا في اليمن، لاستخدامهم في الصراع المسلح، متّهمةً جماعة الحوثيين صراحة بالوقوف وراء العدد الأكبر من عمليات التجنيد.