الأمم المتحدة تحذّر: ذروة كورونا باليمن خلال 3 إلى 6 أشهر

الأمم المتحدة تحذّر: ذروة كورونا باليمن خلال 3 إلى 6 أشهر
طبيب يمني ملتزم بالمعدات الواقية في مركو للفحص بعدن ( أ ب)

حذّرت الأمم المتحدة، على لسان وكيل أمينها العام للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، اليوم الثلاثاء، من أن اليمن وأفغانستان وباكستان وكولومبيا ونيجيريا والفلبين وأوكرانيا ستشهد ذروة انتشار فيروس "كورونا خلال الأشهر الثلاثة إلى الستة المقبلة، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأضاف لوكوك، خلال اجتماع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، بمشاركة عدد كبير من ممثلي الدول الأعضاء، والذي عُقِد عبر دائرة تلفزيونية، أن "الناس في تلك البلدان سيعانون، ليس فقط من الآثار المباشرة للفيروس، لكن أيضا من التعطل المستمر للخدمات الصحية المنقذة للحياة".

وتابع: "في اليمن يموت الناس الآن بمفردهم في منازلهم أو ملاجئهم بينما نواجه نحن شكوكا عديدة، فلا نعرف متى سنرى اللقاح (للفيروس) أو مدى فعالية تدابير الاحتواء التي نقوم بها".

ويعاني اليمن من حرب مستمرة منذ 6 أعوام أدت إلى انهيار شبه تام في القطاعات كافة، ولاسيما القطاع الصحي الضروري لمواجهة الفيروس.

وسجلت الحكومة اليمنية 484 إصابة بالفيروس، بينها 112 وفاة و23 حالة تعافٍ. بينما أعلنت جماعة الحوثي عن 4 إصابات، بينها حالة وفاة، في مناطق سيطرتها، وسط اتهامات رسمية وشعبية للجماعة بالتكتم على العدد الحقيقي للضحايا.

أحد نشطاء المجتمع اليمني يرتدي ملابس واقية (أ ب)

وحذر لوكوك من أن "هذا الوباء يمكن أن يتسبب، خلال العام الجاري، بوفاة ستة آلاف طفل إضافي حول العالم يوميا لأسباب يمكن الوقاية منها".

واستطرد: "ويمكن أن نتوقع ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة والكوليرا والأمراض الأخرى مع تعليق التطعيمات، وتعطيل سلاسل الإمدادات الطبية، وانهيار الأنظمة الصحية".

وأضاف لوكوك: "حتى (الإثنين) 8 يونيو (حزيران الجاري) كان هناك حوالي 7 ملايين حالة إصابة بالفيروس في أنحاء العالم، أي واحد من كل ألف شخص تقريبا".

وتابع: "وتوجد الآن 1.3 مليون حالة في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، وأكثر من 190 ألف حالة إصابة بإفريقيا، بما في ذلك البلدان التي يكافح فيها الناس بالفعل للتعامل مع الصراع والنزوح، مثل السودان وبوركينا فاسو ومالي وجمهورية إأفريقيا الوسطى والكاميرون والنيجر وجمهورية الكونغو الديمقراطية، والأخيرة لا تزال تحارب إيبولا".

وكشف لوكوك عن أن الأمم المتحدة حصلت فقط على "خمس الأموال التي تحتاجها، أي 1.2 مليار دولار، لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية لمكافحة كورونا، والبالغة 6.7 مليار دولار".

ودعا الدول الأعضاء بالأمم المتحدة إلى الإسراع بتمويل الخطة الأممية لمواجهة التداعيات الصحية والإنسانية لتفشي الجائحة في كافة دول العالم.

وأصاب "كورونا"، حتى مساء الثلاثاء، أكثر من 7 ملايين و245 ألف شخص في العالم، توفى منهم قرابة 410 آلاف، بينما تعافى نحو 3 ملايين و566 ألفا، حسب موقع "worldmeter"، المختص بإحصاء ضحايا الفيروس.