اليمن: مقتل 55 مسلحا باشتباكات مع الجيش بالبيضاء والجوف

اليمن: مقتل 55 مسلحا باشتباكات مع الجيش بالبيضاء والجوف
جماعة الحوثي تتوعد تحالف السعودية الإمارات (أ.ب)

قتل 55 مسلحا من جماعة الحوثي، خلال اشتباك ومعارك بمحافظتي البيضاء والجوف، فيما شهدت تظاهرات مؤيدة للحكومة الشرعية في حضرموت، بحسب ما أعلن الجيش اليمني الموالي للحكومة المعترف بها دوليا.

ووفقا للجيش اليمين، فإن قواته أحبطت هجمات واسعة لجماعة الحوثي على جبهتي "قانية" بالبيضاء، و"النضود" بالجوف.

وأفاد الجيش اليمني بوقوع خسائر هائلة في صفوف الحوثيين بتلك الجبهات، زاعما مقتل 25 مسلحا حوثيا بالبيضاء و30 في الجوف، إلى جانب عشرات الجرحى.

وذكر الجيش في بياناته أن غارات للتحالف السعودي الإماراتي تمكنت من إعطاب 7 عربات عسكرية للحوثيين بالجوف، كإسناد جوي للمعارك على الأرض، فيما أقرت وسائل إعلام حوثية بأن التحالف شن 11 غارة في المحافظة ذاتها.

ولم ترد جماعة الحوثي على الخسائر التي تكبدها بالمعارك بحسب ما ورد في بيانات الجيش اليمني، بينما أعلن وزير الدفاع الحوثي الذي يزور الجوف، أن الحوثيين "مشاريع شهادة" ونذروا أرواحهم في سبيل الذود عن الوطن والقيم وستظل أيديهم على الزناد"، وفقا لتصريحاته في قناة "المسيرة".

وتوعد الوزير الحوثي التحالف السعودي الإماراتي، قائلا إنه "لا مهادنة مع عدوان يسعى إلى فرض واقع احتلالي وواقع غزو مقيت، وهذا العدو لا ينفع معه غير مواصلة المواجهة والمقارعة".

وأضاف "قوة الردع اليمنية قادرة اليوم أكثر من أي وقت مضى على إجبار الغزاة على الرحيل المذل"، في إشارة للتحالف السعودي الإماراتي.

وفي سياق الأحداث الميدانية، شهدت مدينة سيئون بحضرموت تظاهرة حاشدة مؤيدة للحكومة الشرعية والرئيس عبد ربه منصور هادي رغم العراقيل التي حاول الانفصاليون صنعها لإفشال التظاهرة.

وحاول المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، إفشال التظاهرة بالدعوة لعصيان مدني وقطع بعض الطرقات بالإطارات المشتعلة، قبل أن يتم فتحها بواسطة قوات الجيش الموالية للشرعية بالمنطقة العسكرية الأولى.