هجمات للحوثيين على أهداف سعودية بمسيرة وزورقين مفخخين

هجمات للحوثيين على أهداف سعودية بمسيرة وزورقين مفخخين
غارات سعودية على مواقع للحوثيين بمأرب (أ.ب)

أعلن تحالف السعودية في الحرب على اليمن التصدي لهجمات متفجرة لجماعة الحوثي، حيث أسقطت الدفاعات الأرضية السعودية فجر اليوم الخميس، طائرة مسيرة مفخخة في الأجواء اليمنية أطلقها الحوثيون باتجاه المناطق الجنوبية للمملكة، كما اعترضت البحرية السعودية زورقين حوثيين مفخخين جنوبي البحر الأحمر انطلقا من الحديدة اليمنية.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العميد الركن تركي المالكي، إن "قوات التحالف البحرية رصدت محاولة للمليشيا الحوثية للقيام بعمل عدائي وإرهابي بجنوب البحر الأحمر باستخدام زورقين مفخخين مسيرين عن بعد، أطلقتهما المليشيا الحوثية الإرهابية من محافظة الحديدة".

وأضاف المتحدث العسكري في بيانه له أنه "تم تدمير الزورقين المفخخين واللذين يمثلان تهديدا للأمن الإقليمي والدولي وطرق الملاحة البحرية والتجارة العالمية".

وأوضح أن "قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة بتنفيذ الإجراءات الصارمة والرادعة ضد هذه المليشيا الإرهابية وتحييد وتدمير مثل هذه القدرات والتي تهدد الأمن الإقليمي والدولي".

من جهته قال المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثيين يحيى سريع، إنهم لن يترددوا في اتخاذ خطوات تصعيدية ضد التحالف السعودي الإماراتي خلال الأيام المقبلة ردا على استمرار ما وصفه بالعدوان الظالم والتصعيد العسكري المستمر من التحالف.

كما حذر سريع الشركات الأجنبية العاملة في السعودية والسكان من الاقتراب من المنشآت العسكرية والاقتصادية الحيوية ذات الطابع العسكري، وقال إنها ستكون هدفا مشروعا.

وجاء ذلك بعد ساعات من غارة جوية للتحالف السعودي الإماراتي استهدفت موقعاً عسكريا مفترضا للحوثيين في منطقة ضلاع همدان التابع لمحافظة صنعاء، فضلا عن غارة أخرى على مديرية البقع بمحافظة صعدة، شمالي البلاد.

وظلت محافظتا مأرب والجوف هي الهدفين الرئيسين لمقاتلات التحالف السعودي الإماراتي طيلة الأسابيع الماضية، ووفقا لمصادر عسكرية يمنية، فقد نجحت الضريات الجوية في كبح التوغل الحوثي نحو المحافظة النفطية الخاضعة للحكومة المعترف بها دولياً، شرقي البلاد.

وشن الطيران الحربي، خلال الساعات الماضية، 10 غارات على مواقع مفترضة للحوثيين بمأرب، استهدفت مديريات مدغل ومجزر وصرواح ورحبة، وفقا لوسائل إعلام حوثية، لم تكشف حصيلة الخسائر البشرية في صفوفهم جراء تلك الضربات.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص