اليمن: قتلى وجرحى ونزوح للمدنيين جراء المعارك بمأرب

اليمن: قتلى وجرحى ونزوح للمدنيين جراء المعارك بمأرب
القصف يجبر المدنيين على النزوح (أ.ب)

قتل وأصيب العشرات من المسلحين جراء المعارك المتواصلة بين الجيش اليمني وجماعة الحوثي في محافظة مأرب، فيما تشهد المحافظة نزوحا واسعا للمدنيين إلى مناطق أخرى.

وقالت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمحافظة مأرب إنها سجلت نزوح أكثر من 24 ألف شخص خلال الفترة من 6 شباط/فبراير وحتى 16 نيسان/أبريل الجاري.

ووجهت وحدة إدارة مخيمات النازحين نداء للمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية للضغط على الحوثيين لإيقاف هجماتهم، والتحرك العاجل لتقديم الإغاثة اللازمة للنازحين.

ويشن الحوثيون هجوما واسعا باتجاه مدينة مأرب منذ شباط/فبراير الماضي، في محاولة للسيطرة على آخر معقل للحكومة اليمنية شمالي البلاد، لكنهم لم يحققوا تقدما كبيرا بسبب المقاومة التي تبديها القوات الحكومية، وضربات التحالف السعودي الإماراتي.

وبحسب المركز الإعلامي للجيش اليمني، فإن عددا من الحوثيين سقطوا، أمس الأحد، بين قتيل وجريح عندما صدت قوات الجيش محاولات تسلل لقواتهم إلى أحد المواقع العسكرية التابعة للجيش بمديرية صرواح غربي محافظة مأرب.

واندلعت اشتباكات عنيفة في صرواح، بالتزامن مع قصف مكثف شنته طائرات التحالف السعودي الإماراتي.

وأفادت وسائل الإعلام التابعة للحوثيين بشن 16 غارة جوية للتحالف استهدفت مواقع في منطقة المشجح بمأرب، دون مزيد من التفاصيل.

وكان مئات المقاتلين من الطرفين قتلوا وأصيبوا في المعارك المستمرة منذ أسابيع في مأرب على الرغم من الدعوات الدولية لوقف إطلاق النار، والدخول في عملية سياسية تفضي إلى نهاية الحرب.

وبالتزامن مع معارك مأرب، قتل في اليومين الماضيين العشرات من مسلحي جماعة الحوثي والجيش الوطني في اشتباكات جديدة بمدينة تعز التي يحاصرها الحوثيون منذ سنوات.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص