حمص تستنكر شائعات عن اقتتال طائفي فيها

حمص تستنكر شائعات عن اقتتال طائفي فيها

قالت "المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان" في سورية إن أهالي مدينة حمص في وسط سورية "استنكروا ما يحاول تسويقه مقربون من السلطات السورية من شائعات عن اقتتال طائفي" في مدينتهم، ووصفوا تلك الأنباء بأنها "عارية عن الصحة".
 
وقالت المنظمة في بيان "إنّ ما يجري هو هجوم على المدنيين من الأجهزة الأمنية والجيش وكتيبة المهام الخاصة وبعضهم بالثياب المدنية مما أدى إلى سقوط سبعة قتلى".
 
وأشارت المنظمة إلى "هجوم على حي القصور في حمص وعملية ترويع وإطلاق رصاص عشوائي تبعها عملية نهب وسلب للمحلات التي تركها أصحابها إثر اطلاق الرصاص وحالة الرعب التي سادت المكان".
 
كما تحدثت عن حصول "إطلاق نار كثيف في حي الغوطة عند خروج المصلين من صلاة العشاء وتم توجيه بعض الرصاصات باتجاه جامع الحافظ، فهرب المصلون، ومنهم من عاد إلى المسجد ثم ظهرت سيارة مصفحة وخلفها حافلة للأمن قاموا بإطلاق نار عشوائي في شوارع الغوطة الرئيسية لترويع المواطنين".