الاتحاد الوطني الحر يعلن دعمه للسبسي في الانتخابات الرئاسية في تونس

الاتحاد الوطني الحر يعلن دعمه للسبسي في الانتخابات الرئاسية في تونس

 أعلن حزب الاتحاد الوطني الحر ثالث قوة برلمانية في تونس يوم الجمعة دعمه للباجي قائد السبسي، زعيم حزب نداء تونس، في جولة الإعادة بالانتخابات الرئاسية المقررة أواخر كانون الأول (ديسمبر) الحالي.

ويتنافس السبسي في الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية، مع الرئيس المنتهية ولايته، المنصف المرزوقي، بعد إخفاقهما في الحصول على نسبة الخمسين في المئة زائد واحد اللازمة للفوز من الجولة الأولى التي جرت في 23 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي. وجاء السبسي في المركز الأول بعد حصوله على (39,46 %) من الأصوات يليه المرزوقي بنسبة (33.4 % ).

وقال سليم الرياحي، رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر، في مؤتمر صحفي: "بعد استشارة هياكل الحزب وقواعده وقع اتخاذ القرار بمساندة الباجي قائد السبسي في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية".

ودخل الرياحي، وهو رجل أعمال ورئيس النادي الافريقي التونسي لكرة القدم، الدور الأول من الانتخابات الرئاسية لكنه حل في المركز الخامس وحصل على ( 5.55 %) من الأصوات. وقال أيضًا: "الحزب لم يتخذ قراره بناء على فكرة مسبقة أو أيديولوجيا معينة، بل تعامل مع ما هو موجود في المشهد السياسي على أساس تغليب المصلحة الوطنية".

وأوضح رئيس الاتحاد الوطني الحر، أنه بعد المشاورات مع المترشحين "تأكد أن موقف المرزوقي لا يتماشى مع رؤية الحزب خاصة فيما يتعلق بالعلاقات الخارجية والاقتصاد الوطني، بينما أبدى السبسي استعداده ليكون الاتحاد الوطني الحر طرفا أساسيا في كل القرارات المطروحة والمشاركة في تحديد التوجهات العامة للدولة في السنوات الخمس المقبلة". ودعا الرياحي أنصار حزبه للتصويت للسبسي في الدورة الثانية من الانتخابات.

وفاز حزب نداء تونس بزعامة السبسي بأكثرية المقاعد في الانتخابات البرلمانية التي جرت في تشرين أول (أكتوبر) الماضي بعدما حصد 86 مقعدا، متغلباً على حزب النهضة الذي حل ثانيا برصيد 69 مقعدا، بينما حل حزب الاتحاد الوطني الحر ثالثا وله 16 مقعدا.ولا يملك رئيس البلاد صلاحية كبيرة فيما يتعلق بالدفاع والسياسة الخارجية، ولكن يمكنه اقتراح قوانين في حين يتمتع رئيس الوزراء الذي يختاره البرلمان بصلاحيات أكبر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018