تونس: إقالة مسؤولين كبار على خلفية تفجيرات العاصمة

تونس: إقالة مسؤولين كبار على خلفية تفجيرات العاصمة

أقال رئيس الوزراء التونسي، الحبيب الصيد، اليوم الثلاثاء، خمسة مسؤولين أمنيين كبار، من بينهم كاتب الدولة للأمن (وزير بلا حقيبة)، في إطار خطط لإصلاح الجهاز الأمني، بعد أسبوع من هجوم انتحاري على حافلة للحرس الرئاسي.

وكشفت قوات الأمن التونسية، أيضًا، اليوم الثلاثاء، مخبأين للأسلحة، بهما بنادق كلاشنيكوف، وأحزمة ناسفة ومتفجرات وصواعق وذخيرة في مدينتي أكودة ومنزل بورقيبة.

وفي الأسبوع الماضي، قتل 12 من حرس الرئيس التونسي، بعد أن فجّر انتحاري نفسه في حافلة كانت تستعد لنقلهم للقصر الرئاسي. وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم، وهو أول تفجير في العاصمة، وثالث هجوم كبير في تونس بعد هجومين كبيرين استهدفا سياحًا هذا العام.

اقرأ أيضًا | (فيديو) انفجار تونس: 12 قتيلًا والرئيس يعلن حال الطوارئ وحظر تجوال

وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء، اليوم الثلاثاء، إنه تم إعفاء كاتب الدولة للأمن، رفيق الشلي، من منصبه دون أن يعطي أي سبب للإقالة.

ولكن الشلي قال إن الإقالة 'تأتي في إطار إعادة هيكلة للوزارة، وتعويض خطة كاتب الدولة بمنصب مدير عام للأمن'.

وإضافة إلى إقالة الشلي، استبدل وزير الداخلية، المدير العام للأمن العمومي والمدير العام للمصالح المختصة ومدير المصالح الفنية والمتفقد العام للأمن الوطني.

وعين وزير الداخلية مديرا عامًا جديدًا للأمن الوطني، هو عبد الرحمن الحاج علي.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية