تونس تخلد ضحايا "هجوم باردو" بجدارية من الفسيفساء

تونس تخلد ضحايا "هجوم باردو" بجدارية من الفسيفساء

انتهت جمعية 'كلنا باردو'، أمس الخميس، من العمل بجدارية فسيفساء عملاقة، تضمنت 22 لوحة، لصور ضحايا العملية الإرهابية التي استهدفت سياحًا، في مدينة 'باردو' التونسية، في آذار/مارس من العام الماي. 

وقال رئيس جمعية 'كلنا باردو'، عبد اللطيف المليح، إن الجدارية 'رُصفت من قطع الموزاييك الأصلي الرفيع، وتضمنت رسالة معبرة عن ثقافة شعب تونس وعظمة تاريخه، وردَّ اعتبارٍ لضحايا العملية الإرهابية، ومداواة لجراح أناس كانوا ضحايا دون سبب'.

وأضاف المليح، 'هذا العمل الفني الذي سيتم تثبيته في حديقة متحف باردو غدًا، خلال مراسم إحياء الذكرى السنوية الأولى للاعتداء، يكرس ثقافة التسامح في تونس عبر التاريخ، ويحمل رسالة من المجتمع المدني والتونسيين، أنهم مدينون لكل يتحدى الإرهاب ويواصل زيارة تونس'.

تجدر الإشارة إلى أن أعمال تصميم وإنجاز الجدارية، بدأت في كانون الثاني/يناير الماضي، بمبادرة من جمعية 'كلنا باردو'، وساهم أكثر من 120 حرفيًا في تصميم لوحاتها، التي تمت صناعتها في عدة ورشات بمدينة 'الجم' (محافظة المهدية/ شرق)، وبلغ طول الجدارية 12.5 مترًا، وعرضها 2.40 مترًا، وسيتم تثبيتها لاحقًا بمدخل متحف باردو، في مدينة باردو، التابعة للعاصمة تونس، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاعتداء متحف باردو الإرهابي، الذي وقع العام الماضي.

وفي 18 آذار/مارس 2015، شن مسلحان إرهابيان هجومًا على سياح في متحف باردو، المتاخم لمبنى البرلمان التونسي، وقتلوا 20 سائحا ورجل أمن، وقد تبنى تنظيم 'داعش' الهجوم لاحقًا. 

اقرأ/ي أيضًا| تونس تعلن توقيف 8 بينهم امرأة يشتبه في علاقتهم 'المباشرة' بهجوم سوسة

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية