مسيرات غضب بتونس احتجاجا على اغتيال الزواري

مسيرات غضب بتونس احتجاجا على اغتيال الزواري

شارك عشرات الآلاف من التونسيين، اليوم السبت، في مسيرات احتجاجية بمدينة صفاقس، مسقط رأس مهندس الطيران محمد الزواري، تنديدا باغتيال الأخير قبل 10 أيام أمام منزله بذات المدينة.

المسيرة الأولى دعت لها عمادة المهندسين التونسيين، وحملت شعار 'مسيرة الوحدة الوطنية'، وشارك فيها مهندسون ومواطنون ونشطاء بالمجتمع المدني ونقابيون وحقوقيون وسياسيون.

ورفع المتظاهرون بالمسيرة صوراً للزواري، وأعلاما تونسية وفلسطينية مرددين شعارات على غرار 'الشعب يريد تحرير فلسطين'، و'الشعب يريد تجريم التطبيع'.

وقال عدنان العيادي، مدير فرع العمادة في صفاقس، لمراسل الأناضول: 'هذه المسيرة التي جمعت كل التونسيين هي نصرة للشهيد وتخليد ذكراه وهي رسالة واضحة لكل من تسول له نفسه المس من سيادة الدولة'.

وأضاف العيادي: 'نرفض بشدة انتهاك السيادة الوطنية واستهداف قاماتنا العلمية'.

وتابع: 'يجب اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة للكشف عن جميع الملابسات المحيطة بعملية الاغتيال وعدم ترك الموضوع يمر دون محاسبة'.

وبالتزامن مع تلك المسيرة، خرجت أخرى دعا لها أئمة تونسيون، وانطلقت من أمام جامع اللخمي بصفاقس، حاملة جنازة رمزية للزواري، واتجهت صوب مقر المحافظة التي كانت نقطة التقاء لها مع المسيرة الأولى.

كما خرجت مسيرة ثالثة دعا لها فرع الاتحاد العام التونسي للشغل في صفاقس‎، وشارك فيها الكثيرون، ونددت أيضا باغتيال الزواري.

واغتيل الزواري أمام منزله، في 15 كانون أول/ ديسمبر الجاري أمام منزله في صفاقس، بطلقات نارية استقرت في رأسه وصدره.

ومنذ الجمعة 16 كانون أول الجاري، يخرج آلاف التونسيين في مظاهرات للمطالبة بملاحقة قتلة الزواري وتجريم التطبيع مع إسرائيل.

يشار أنّ حركة حماس أعلنت، السبت الماضي، انتماء الزواري إلى جناحها المسلح كتائب عز الدين القسام، كما اتهمت إسرائيل بالوقوف وراء اغتياله.

والأربعاء الماضي، قرر قاضي التحقيق بتونس، حبس 3 أشخاص، من بين 10 مشتبهين، في قضية اغتيال الزواري، بينهم امرأة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


مسيرات غضب بتونس احتجاجا على اغتيال الزواري

مسيرات غضب بتونس احتجاجا على اغتيال الزواري