تونس: 200 حركة اجتماعية في مؤتمر لمحاربة البطالة

تونس: 200 حركة اجتماعية في مؤتمر لمحاربة البطالة
صورة توضيحية

انطلقت، مساء اليوم الجمعة، فعاليات المؤتمر الوطني للحركات الاجتماعية في تونس، بمشاركة نحو 200 حركة، الذي يهدف لوضع خطط وآليات لمحاربة البطالة والتهميش في الدولة التونسية، إذ باتت هذه إحدى أكبر المشاكل التي تواجهها البلاد.

ويعتبر هذا المؤتمر هو الأول من نوعه في تونس، ويتواصل على مدار ثلاثة أيام، عقد بإحدى قاعات السينما في العاصمة، تحت إشراف المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية (مستقل).

وفي تصريح للأناضول، قال عضو الهيئة المديرة للمنتدى، ماهر حنين، إن "فكرة المؤتمر جاءت نتيجة التشتت الذي تعيشه الحركات الاجتماعية، وأيضا غياب منهجية واضحة للعمل لدى الكثير منها".

وأضاف حنين أن "المؤتمر يمثل فرصة لالتقاء الحركات الاجتماعية الناشطة في 5 مجالات ترتبط بالعاطلين عن العمل، وإشكاليات التشغيل الهش، والبيئة، إضافة للحركات المعنية بالاقتصاد الاجتماعي التضامني، وتلك المطالبة بتكريس الديمقراطية المحلية".

وأوضح أن المؤتمر سيعمل على بلورة خطة نضال مشتركة بين جميع الحركات الاجتماعية ضد البطالة والتهميش، والمضي نحو مرحلة جديدة لتقديم تصورات واضحة للحكومة لحل الملفات العاجلة.

يذكر أن المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية تأسس سنة 2011، وعمل على دعم التحركات الاحتجاجية والمطلبية ذات الصبغة الاجتماعية والاقتصادية.

والحركات الاجتماعية في تونس عبارة عن حركات احتجاجية يشارك فيها مواطنون عادة ما يكونوا مستقلين، وتطالب بتحسين الأوضاع الاجتماعية وتوفير فرص عمل وإقامة مشاريع اقتصادية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018