تونس: تواصل الاحتجاج على إجراءات التقشف واعتقال العشرات

تونس: تواصل الاحتجاج على إجراءات التقشف واعتقال العشرات
(أ ف ب)

ألقت السلطات التونسية القبض على أثر من 200 شخص خلال الاحتجاجات المستمرة على إجراءات التقشف التي اتخذتها الحكومة، والتي خرجت في العديد من المدن، مساء أمس الثلاثاء، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وأعلنت وزارة الداخلية إصابة نحو 50 من أفراد الأمن خلال الاشتباكات التي اندلعت خلال التظاهرات، فيما لم تذكر الوزارة أي تفاصيل عن إصابات في صفوف المتظاهرين.

واتخذت الحكومة التونسية مؤخرًا إجراءات تقشف وأعلنت أنها سترفع اعتبارا من الأول من كانون الثاني/ يناير الجاري، أسعار البنزين وسلع أخرى بالإضافة إلى زيادة الضرائب على السيارات والاتصالات الهاتفية والإنترنت والإقامة في الفنادق وغيرها من الخدمات، في إطار اتفاق مع المانحين الأجانب.

ودعا رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد الثلاثاء إلى تهدئة الأوضاع، قائلا "إن البلاد تمر بوضع اقتصادي صعب ودقيق لكنه سيتحسن خلال 2018".

وقال الشاهد لمجموعة من الصحفيين إن الاحتجاجات أمر مقبول لكن العنف والشغب لا يمكن القبول بهما.

كما شملت الإجراءات التي تضمنتها ميزانية 2018 خفض واحد في المئة من رواتب الموظفين للمساهمة في سد العجز في تمويل الصناديق الاجتماعية.

وتتزامن موجة الاحتجاجات هذه مع الذكرى السابعة للثورة التونسية التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي عام 2011.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018