انتخابات تونس: صراع على بلدية العاصمة و47% من الفائزين نساء

انتخابات تونس: صراع على بلدية العاصمة و47% من الفائزين نساء
أ.ب

تصدرت القوائم المستقلة الانتخابات البلدية في تونس، إذ حصلت على 32,9% من مجمل الأصوات، متقدمة على حركة "النهضة" التي احتلت المركز الثاني بـ29,6%، في حين حل حزب "نداء تونس" في المرتبة الثالثة بـ22,7% من الأصوات.

وتحتدم المنافسة على رئاسة بلدية تونس العاصمة، بين مرشحة "النهضة" سعاد عبد الرحيم، ومرشح "نداء تونس" كمال إيدير.

وتحصلت القوائم المستقلة على 32,9% أي 2376 مقعدا، يليها حزب "النهضة" الذي حصل على 2135 مقعدا، بنحو 29,6% من الأصوات. بينما حل حزب "نداء تونس" في المركز الثالث بحصوله على 1595 مقعدا بـ22,7%.

وحل حزب "النهضة" الإسلامي في المرتبة الأولى في العاصمة التونسية وفي عدد من المدن الكبرى، وفق ما أظهرت النتائج الرسمية للانتخابات البلدية التي أعلنتها الهيئة العليا للانتخابات الأربعاء.

ولم يتمكن حزب "النهضة"، وفق النتائج، من حصد الغالبية لكي يتمكن من تسلم رئاسة البلدية.

كذلك، تقدم "النهضة" في كل من محافظات صفاقس (جنوب) وهي القطب الاقتصادي الأول للبلاد، وفي بنزرت (شمال) وقفصة (وسط غرب) وقابس (جنوب) والقيروان (وسط)، من دون جمع غالبية مريحة.

ووفقا لتقديرات منظمات غير حكومية، فإن حزب "النهضة" سيحصل على 155 بلدية والمستقلين على 96 بلدية و"نداء تونس" على 83 بلدية.

تنافس محتدم على رئاسة بلدية تونس العاصمة

وبدأ التنافس يحتدم على رئاسة بلدية تونس العاصمة قبل إعلان النتائج الأولية للانتخابات التي جرت الأحد.

ويثير منصب شيخ مدينة تونس (رئيس البلدية) تنافسا حادا بين مرشحة "النهضة" سعاد عبد الرحيم ومرشح "نداء تونس" كمال إيدير.

وأكدت سعاد عبد الرحيم (53 عاما) عضو المكتب السياسي لحركة "النهضة" في تصريح إذاعي الثلاثاء أن "الشعب انتخب امرأة".

وقد تصبح عبد الرحيم أول امرأة تترأس بلدية تونس. وقالت "أعتقد أن التوافقات (بين النهضة والنداء) لن تكون خارج دائرة إرادة الشعب".

من جهته، يدرس كمال إيدير (66 عاما) الصيدلة في الجامعة التونسية وكان قد ترأس جمعية "النادي الأفريقي" أهم الأندية التونسية، كما أنه خبير دولي لدى البنك الدولي ولاعب كرة يد سابق وشغل منصب رئيس بلدية منطقة المنزه بالعاصمة تونس.

وعبر عدد من المسؤولين في حزب "نداء تونس" عن رفضهم لتولي سعاد عبد الرحيم منصب رئيسة بلدية ومنهم فؤاد بوسلامة الذي أقر بأن المرأة لا يمكن أن تكون رئيسة بلدية "لأننا لنا عاداتنا الإسلامية"، وهو ما رفضه حزب "نداء تونس" الذي قال في بيان الأربعاء إن تصريحات بوسلامة "لا تلزم سوى شخصه ولا تمثل الحزب".

وأمام 7212 مستشارا بلديا تم انتخابهم الأحد مهلة حتى تموز/ يوليو المقبل لانتخاب رؤساء 350 بلدية.

النساء يشكلن أكثر من 47% من الفائزين

وثلث الفائزين في المقاعد هم شباب لا تتجاوز أعمارهم 35 عاما. كما أن النساء يُشكلن 47,7 بالمئة من العدد الإجمالي للفائزين.

وشهدت الانتخابات البلدية إحجاما عن الاقتراع خصوصا من فئة الشباب. وكانت الهيئة العليا للانتخابات قد أعلنت أن نسبة المشاركة النهائية بلغت 35,6 بالمئة فقط من مجموع 5,3 ملايين مسجل للانتخابات.

ومن شأن هذه الانتخابات أن تكرس مبدأ لامركزية السلطة التي نص عليها الدستور التونسي وهي من مطالب الثورة التي انطلقت من المناطق المهمشة في البلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018