تونس: حبس وزيرِ داخليةٍ سابق لاتهامه بالاختلاس

تونس: حبس وزيرِ داخليةٍ سابق لاتهامه بالاختلاس
توضيحية من الأرشيف

أمر القضاء التونسي، اليوم الأربعاء، بحبس وزير الداخلية الأسبق، الحبيب عمار، على ذمة التحقيق معه بعدة تهم، بينها "الاختلاس".

ونقلت "الأناضول" عن مصدر قضائي تونسي قوله إن قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية في أريانة شمال العاصمة تونس أصدر، اليوم، بطاقة إيداع في السجن (حبس احتياطي على ذمة تحقيق) بحق عمار، ولم يُضف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول بالتصريح للإعلام، أية تفاصيل أخرى.

وذكرت وسائل إعلام تونسية أن عمار متهم بـ"باختلاس منقولات كانت بيده بمقتضى وظيفته، وحمل وحيازة أسلحة نارية دون رخصة".

وعمار هو سياسي وعسكري ووزير سابق، ساهم عام 1987 في إنجاح انقلاب الرئيس الأسبق، زين العابدين بن علي (1987-2011) على الحبيب بورقيبة (1957-1987).

وتم تعيين عمار وزيرا للداخلية في الحكومة الجديدة آنذاك، ثم شغل، في تموز 1988، منصب وزير دولة مكلف بالداخلية، وأعفي من مهامه، في تشرين الثاني 1988، وعين بعدها سفيرا في فيينا.

وعاد عمار إلى المناصب الوزارية كوزير الاتصال بين عامي 1995 و1997، ثم عين سنة 1999 على رأس لجنة تنظيم الألعاب المتوسطية في تونس عام 2001، كما كُلف، في 2003، بإدارة لجنة الإعداد للقمة العالمية حول مجتمع المعلومات، التي استضافتها تونس، عام 2005.

وبعد الثورة الشعبية، التي أطاحت بزين العابدين بن علي، في 2011، قال عمار إن "بن علي" حاول اغتياله عندما كان سفيرا في فيينا، وفق وسائل إعلام محلية.

وأصدر القضاء التونسي، منتصف الشهر الجاري، حكما غيابيا بالسجن مدى الحياة ضد زين العابدين بن علي، الهارب في السعودية، في قضايا شهداء الثورة وجرحاها.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018