نقل الرئيس التونسي للمستشفى بعد إصابته بوعكة صحية حادة

نقل الرئيس التونسي للمستشفى بعد إصابته بوعكة صحية حادة
السبسي يتعرض لوعكة صحية هي الثانية خلال أسبوع (أ.ب)

تعرض رئيس الجمهورية التونسية، الباجي قايد السبسي، اليوم الخميس، إلى وعكة صحية حادة استوجبت نقله إلى المستشفى العسكري بتونس.

جاء ذلك في بيان نشرته الرئاسة التونسية على صفحتها بموقع "فيسبوك"، حيث قال ‏مستشار الرئيس التونسي، فراس قفراش، إن حالة الباجي قايد السبسي حرجة جدا.

وجاء في تدوينة نشرها قفراش على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك "(..) حالة الرئيس حرجة، دعواتكم له بالشفاء."

وقالت الرئاسة في البيان إن رئيس الجمهورية تعرض صباح اليوم الخميس إلى وعكة صحية حادة استوجبت نقله إلى المستشفى العسكري بتونس.

وكانت الرئاسة أعلنت الجمعة الفائت أن الرئيس الباجي أجرى فحوصات طبية إثر وعكة خفيفة وعادية بالمستشفى العسكري بالعاصمة تونس.

ويأتي ذلك فيما وقعت عمليتان انتحاريتان في وسط العاصمة وقتل رجل أمن في إحداهما.

وقعت العملية الأولى حين أقدم انتحاري على تفجير نفسه قرب دورية أمنية في شارع شارل ديغول بوسط العاصمة وأدت إلى سقوط خمسة جرحى أحدهم عنصر الأمن الذي توفي لاحقا، ثم استهدفت الثانية مركزا أمنيا.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، سفيان الزعق، لفرانس برس "أقدم شخص على تفجير نفسه بالقرب من دورية أمنية بشارع شارل ديغول في العاصمة   ما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين واثنين من عناصر الشرطة".

ثم أعلن لاحقا أن أحد الشرطيين توفي متأثرا بجروحه. وقال "أحد الأمنيين اللذين أصيبا بجروح خلال العملية الانتحارية التي وقعت صباح اليوم بشارع شارل ديغول توفي".

وفي وقت لاحق الخميس، استهدف تفجير انتحاري ثان مركزا أمنيا في العاصمة التونسية ما أسفر عن إصابة أربعة شرطيين بجروح.

والسبت المَاضي أعلن المستشار الإعلامي للرئيس التونسي، أن الرئيس السبسي غادر المستشفى العسكري، إثر دخوله جراء وعكة صحية.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية عن "قفراش" تأكيده أن السبسي بـ"صحة جيدة"، وأنه سيشرف بداية الأسبوع المقبل على العديد من الأنشطة الرئاسية.

ومساء الجمعة دخل الرئيس التونسي المستشفى العسكري لإجراء تحاليل، إثر "وعكة صحية خفيفة"، وفق مستشاره.

ويقود السبسي (92 عاما) البلاد منذ كانون الأول/ ديسمبر 2014، وتنتهي ولايته في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية