تونس: مقتل رئيس الحرس الوطني في القصرين و3 مسلحين

تونس: مقتل رئيس الحرس الوطني في القصرين و3 مسلحين
(أرشيف)

قتل رئيس مركز الحرس الوطني في منطقة حيدرة بولاية القصرين التونسية، فيما تم القضاء على 3 مسلحين، نفذوا هجوما، اليوم الإثنين، على وحدات من الحرس الوطني.

وشهدت منطقة حيدرة الحدودية مع الجزائر من ولاية القصرين صباح اليوم الإثنين، تبادل إطلاق نار بين وحدات من الحرس الوطني وعناصر مسلحة، وفق ما أكدته مصادر أمنية لإذاعة "موازييك" التونسية.

ونقلت الإذاعة التونسية عن مصادر أمنية مطلعة أن عملية تبادل إطلاق النار أسفرت عن تسجيل إصابات في صفوف المسلحين، حيث كانت قوات الحرس الوطني قد نصبت كمينا للمجموعة الإرهابية المسلحة.

وقال المتحدث باسم الحرس الوطني، العقيد حسام الجبابلي، للصحافيين "قواتنا قتلت ثلاثة إرهابيين أثناء اشتباك إثر عملية أمنية".

وأضاف أن "رئيس مركز الأمن بحيدرة استُشهد خلال العملية".

وتنشط بعض الجماعات المتطرفة في جبال سمامة والشعانبي والسلوم قرب الحدود الجزائرية.

وكان رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد قال لرويترز الأسبوع الماضي إن بلاده ما زالت تواجه تهديدات إرهابية، مضيفا أنه يتعين المضي قدما في التركيز على إنعاش الاقتصاد والمحافظة على الاستقرار الأمني كي تلحق تونس "بمصاف البلدان الديمقراطية القوية".

ويأتي هذا الاشتباك في الوقت الذي انطلقت فيه اليوم الإثنين، الحملة الانتخابية الرئاسية في تونس بشكل رسمي لتشمل 26 مترشحا يخوضون المنافسات الرئاسية التي ستجري في 15 من الشهر الجاري.

يذكر أن المرشحين سوف يقدمون أوراقهم وبرامجهم الانتخابية خلال الفترة الزمنية الممتدة بين يومي 2 و13 من الشهر الجاري.

وأنهت الجلسة العامة القضائية للمحكمة الإدارية، يوم الجمعة، البت في النزاعات المتعلقة بالطور الثاني للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها.

وأصدرت المحكمة 11 باتا ونهائيا طبق القانون الانتخابي، من بينها نقض 4 أحكام من الطور الأول والقضاء من جديد بالرفض أصلا في خصوص أربعة مترشحين كانت هيئة الانتخابات استأنفت قرارات المحكمة بشأنها.