وفاة شاذليّة السبسي بعد 52 يومًا من وفاة زوجها

وفاة شاذليّة السبسي بعد 52 يومًا من وفاة زوجها
عباس معزيا السبسي بوفاة زوجها (أ ف ب)

توفيت، اليوم، الأحد، شاذلية قائد السبسي، أرملة الرئيس التونسي الراحل، الباجي قائد السبسي، بعد 52 يومًا من وفاته، وفي يوم بدأ فيه التونسيون الاقتراع لاختيار رئيس للبلاد.

وكتب نجلها، حافظ قائد السبسي، على صفحته الرسمية في موقع فيسبوك "انتقلت إلى جوار ربها المغفور لها بإذن الله والدتي السيدة شدلية (شاذلية)، أرملة الرئيس الراحل محمد الباجي قائد السبسي".

وفي تصريح نادر لها لمجلة "ليديرز" (الخاصة) في 2014، قالت شدلية، المرأة التي تصف بالأنيقة والكتومة، إنها كانت "تتناقش مع الباجي في كل شيء، وكان يطلب رأيي".

وتوفي السبسي يوم 25 تموز/ يوليو الفائت، عن عمر 92 عاما تزامنا مع احتفال البلاد بعيد الجمهورية ودفعت وفاته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتقديم موعد الانتخابات الرئاسية.

وينص الدستور التونسي على ان تنظم الانتخابات الرئاسية في حال وفاة الرئيس خلال تسعين يوما.

وللسبسي ابنتان وابنان من بينهم حافظ قائد السبسي، الذي تولى إدارة حزب "نداء تونس" ودخل في صراعات سياسية محتدمة مع رئيس الحكومة والمرشح الرئاسي، يوسف الشاهد.

وبدأت، الأحد، في تونس مهد الربيع العربي، انتخابات مبكرة دُعي إليها أكثر من سبعة ملايين ناخب لاختيار رئيس، في استحقاق يشهد منافسة غير مسبوقة.