الغنوشي رئيسًا للبرلمان التونسي

الغنوشي رئيسًا للبرلمان التونسي
الغنوشي في البرلمان، اليوم (الأناضول)

فاز رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، اليوم الأربعاء بمنصب برئاسة البرلمان التونسي بغالبية الأصوات.

وحصل الغنوشي على 123 صوتا بعد اتفاق مع حزب "قلب تونس"، على ما أفادت مصادر من داخل الحزب لوكالة "فرانس برس".

وكان الغنوشي انتخب نائبا في الانتخابات التي جرت في السادس من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

ورفض رجل الأعمال نبيل القروي، مؤسس حزب "قلب تونس" في تصريحات صحافية سابقة، إمكانية التحالف مع حزب النهضة، بل أنه اتهمها بالوقوف وراء سجنه بتهم غسل أموال وتهرب ضريبي خلال الحملة الانتخابية للرئاسية التي ترشح لها.

وحل حزب النهضة أوّلا في البرلمان بـ52 مقعدا، أي أقل من ربع مجموع النواب الـ217، ما دفعه للدخول في مشاورات مع باقي الأحزاب لكي يتمكن من تشكيل حكومة بإمكانها تحصيل مصادقة 109 نواب في البرلمان.

أمّا حزب "قلب تونس"، فقد تمكن من حصد 38 مقعدا واشترط ترشيح شخصية بخلفية اقتصادية لرئاسة الحكومة القادمة، ولم يعلن رسميا دخوله في مشاورات مع حركة النهضة.

وأمام حزب النهضة مهلة زمنية تنتهي يوم الجمعة المقبل للإعلان عن مرشحها لرئاسة الحكومة، وعندها يكلف الرئيس التونسي قيس سعيّد المرشح لتشكيل حكومة في مدة زمنية لا تتجاوز الشهرين.

وعقب انتخابه رئيسًا للبرلمان، قال الغنوشي، في تصريح إعلامي: "نحن حتى الآن لم ندخل في موضوع الحكومة، ومازال هذا الأمر للمستقبل القريب".

وأضاف: "متجهون بعد قليل إلى اجتماع المكتب التنفيذي لحزبنا، الذي سيتناول موضوع الحكومة، وتقديم مرشح لرئاسة الحكومة سيكون يوم الجمعة المقبل على أقصى تقدير".

وأوضح أنه "من المحتمل أن يكون رئيس الحكومة المقبل من الصف الأول من النهضة أو الصف العاشر منها، كما يمكن أن يكون من أصدقاء النهضة، ولكن لن يكون من خارج هذه الدائرة".