تونس: سعيد وإردوغان يبحثان الأوضاع في ليبيا والتعاون بين البلدين

تونس: سعيد وإردوغان يبحثان الأوضاع في ليبيا والتعاون بين البلدين
أردوغان ونظيره التونسي قيس سعيد (الأناضول)

أعلن الرئيس التركي، رجب إردوغان، اليوم الأربعاء، في مؤتمر صحافي جمعه مع نظيره التونسي، قيس سعيد، عن خطوات من أجل وقف إطلاق النار وتحقيق الاستقرار في ليبيا.

وأوضح إردوغان في المؤتمر أن التطورات السلبية في ليبيا تؤثر على تركيا ودول الجوار وعلى رأسها تونس، مشيرًا إلى أنه بحث مع نظيره التونسي الخطوات التي يمكن تطبيقها في ظل التوتر في ليبيا، والتعاون الذي يمكن القيام به لضمان وقف إطلاق النار والعودة إلى العملية السياسية.

وقال إردوغان في المؤتمر إنني "على ثقة أنه سيكون لتونس إسهامات قيمّة للغاية وبناءة في جهود تحقيق الاستقرار بليبيا"، وأضاف في ما يخص إرسال تركيا قوات إلى ليبيا أنه "حتى اليوم لم نذهب إلى أي مكان دون دعوة، وإذا تلقينا دعوة من ليبيا بالطبع سنقيّمها".

وفي ما يخص مذكرة التفاهم الموقعة بين تركيا وليبيا، قال إردوغان إنه ليس لليونان أي موقف في ليبيا، مشيرًا إلى أن بلاده صادقت على مذكرة التفاهم مع ليبيا في البرلمان.

وقال إردوغان إن تركيا تتخذ خطواتها مع حكومة فائز السراج المعترف بها دوليًا، مشددًا أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر لا يتمتع بالاعتراف الدولي، وأردف إنه "يتعين علينا أن لا نسمح بسحق أشقائنا الليبيين تحت وطأة حفتر وأمثاله".

بدوره أشار سعيد إلى أنه بحث مع الرئيس إردوغان العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث تم التركيز على تطوير التعاون في كافة المجالات في إطار التوازن، من بينها المسائل الاقتصادية والتجارية، خاصة في قطاعي الصحة والزراعة.

وبيّن سعيد أنه سيتم الاتفاق بين البلدين على بناء مستشفى خاص بالأطفال بدعم من الوكالة التركية للتعاون والتنسيق "تيكا"، ولفت إلى أنه تم التطرق خلال المحادثات إلى المبادرة التي أطلقتها تونس مؤخرًا حول ليبيا، مضيفًا أن مذكرة ترسيم الحدود بين ليبيا وتركيا لا تتعلق بحدود تونس لكنها مسألة تخص البلدين.

ويشار إلى أن هذه الزيارة الأولى التي يقوم بها رئيس تركي لتونس منذ الانتخابات الرئاسية التي أجريت في الخريف، وتأتي الزيارة في الوقت الذي تعزز فيه تركيا جهود إبرام اتفاقات مع دول البحر المتوسط .