تونسيون يدعون إلى تخصيص "يوم وطني لمناهضة الصهيونية"

تونسيون يدعون إلى تخصيص "يوم وطني لمناهضة الصهيونية"
رفعُ علمَي فلسطين وتونس في الوقفة (الأناضول)

طالب تونسيون، سلطات بلادهم، خلال وقفة نُظِّمَت الخميس بمناسبة الذكرى 35 للاعتداء الإسرائيلي على مقر منظمة التحرير الفلسطينية جنوب العاصمة تونس، بتخصيص "يوم وطني لمناهضة الصهيونية".

ورفع المشاركون في الوقفة، العلم الفلسطيني، كما رددوا شعارات عديدة، بينها: "مقاومة مقاومة؛ لا صلح لا مساومة"، و"الشعب يريد تجريم التطبيع"، و"السيادة الوطنية هي جوهر القضية".

مشارِكون في الوقفة (الأناضول)

ونقلت وكالة "الأناضول" للأنباء، عن أمين عام التيار الشعبي، زهير حمدي قوله: "نطالب السلطات التونسية، بتخصيص يوم 1 أكتوبر، من كل سنة، يوما وطنيا لمناهضة الصهيونية، ففي ذلك دعم للقضية الفلسطينية".

وأضاف حمدي: "تونس تأذّت في الكثير من المحطات من الكيان الصهيوني، حيث اغتال قيادات فلسطينية وتونسية فوق أراضيها، كما أن الصهيونية تنشط بكثافة في البلاد".

مشارِكة في الوقفة (الأناضول)

وفي 15 أيلول/ سبتمبر الماضي، نظم عشرات التونسيين، وقفة احتجاجية تنديدا بتوقيع الإمارات والبحرين اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وانضمت الإمارات والبحرين إلى مصر والأردن، اللتين ترتبطان بمعاهدتي سلام مع إسرائيل منذ عامي 1979 و1994 على الترتيب.

وفي 1 تشرين الأول/ أكتوبر 1985، هاجمت طائرات إسرائيلية مقر منظمة التحرير الفلسطينية، بمنطقة حمام الشط جنوب العاصمة تونس، وأوقعت عشرات القتلى من التونسيين والفلسطينيين.