إجراءات مشددة في العاصمة التونسية بذكرى اغتيال بلعيد

إجراءات مشددة في العاصمة التونسية بذكرى اغتيال بلعيد
احتجاجات تونسية (أرشيفية أ. ب.)

شهدت العاصمة تونس، السبت، تشديدات أمنية وإغلاق طرق، قبيل مظاهرة دعا لها معارضون وحقوقيون، في الذكرى الثامنة لاغتيال اليساري، شكري بلعيد.

ووفق مراسل الأناضول، أغلقت أجهزة الأمن، المقاهي والمطاعم والمحلات المفتوحة بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة.

كما أغلقت الطرق المؤدية إلى وسط العاصمة مع تعزيزات أمنية مكثفة.

وتأتي هذه الاجراءات قبيل انطلاق مظاهرة تطالب بالإفراج عن موقوفي الاحتجاجات الأخيرة، تزامنا مع الذكرى الثامنة لاغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد، 6فبراير 2013.

ودعت عشرات الجمعيات الحقوقية والمنظمات ونشطاء حقوقيون وأحزاب سياسية لهذه المظاهرة، التي من المتوقع أن يشارك فيها الآلاف، وفق متحدثبن للأناضول.

ومن بين الداعين للتحرك الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، المنتدى التونسي الحقوق الاجتماعية والاقتصادية.

وعقب احتجاجات الشهر الماضي، طالبت بتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية‎، ذكر الناطق باسم وزارة الداخلية خالد الحيوني، أن السلطات اعتقلت على الأقلّ 630 متظاهرا في مختلف أنحاء البلاد.

واغتيل بلعيد، أمين عام حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد (أقصى اليسار ) في 6 شباط/فبراير 2013، ما أسفر عن احتجاجات أدت لاستقالة الحكومة، آنذاك.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص