عراقيون في اسكندنافيا يريدون العودة لمحاربة قوات التحالف الغازية

عراقيون في اسكندنافيا يريدون العودة لمحاربة قوات التحالف الغازية

ذكرت انباء صحفية اليوم أن أكثر من الف مواطن عراقي مقيمين في دول اسكندنافيا طلبوا من السفارة العراقية في ستوكهولم مساعدتهم في العودة الى العراق لمحاربة قوات التحالف الغازية بقيادة الولايات المتحدة.

ونقلت المصادر عن الدبلوماسي العراقي، جمال عبد الرزاق في ستوكهولم قوله أن السفارة تتلقى العديد من الاتصالات يوميا من عراقيين هم اما مواطنون أو مقيمون دائمون في السويد والدنمرك والنرويج للاستفسار عن كيفية الانضمام للجيش العراقي لمساعدته في محاربة الولايات المتحدة وحلفائها... هم يرغبون في الدفاع عن وطنهم وبلدهم العراق" اضاف الدبلوماسي

وأوضح عبد الرزاق أن ليس بوسعه فعل أي شىء لمساعدة العراقيين لانه لم يعد يحق للسفارة اصدار جوازات سفر أو تأشيرات منذ أن قامت الحكومة السويدية بطرد اثنين من الدبلوماسيين العراقيين استجابة لطلب الولايات المتحدة الامريكية علما ان المسؤولين في السويد برروا خطوتهم تلك بالاشتباه بالدبلوماسيين العراقيين بالتجسس في بداية الحرب قبل أسبوعين" !!

وقال عبد الرزاق " لا يمكننا مساعدتهم لكننا نوصى بالسفر عن طريق الاردن أو سوريا... وان حوالي ستة الاف من عراقيي المنفى عادوا الى الديار بالفعل عبر تلك الحدود".

يشار هنا الى ان العراقيين ممن هم من المواطنين الدنمركيين قد يتعرضون لملاحقات قضائية في الدنمارك اذا ما ساعدوا شعبهم ووطنهم الاول ، العراق باعتبار ان الدنمارك تساند الولايات المتحدة في شن الحرب العدوانية فهي الدولة الوحيدة في الاتحاد الاوروبي باستثناء بريطانيا التي تشارك في تلك الحرب بوحدات قتالية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018