بوش يطالب سوريا بإغلاق حدودها أمام الموالين لصدام

بوش يطالب سوريا بإغلاق حدودها أمام الموالين لصدام

رحب المسؤولون الاسرائيلييون بانهيار نظام الرئيس صدام حسين في العراق، معتبرين ان لهذا الانهيار أهمية هائلة لإسرائيل، فهزيمة العراق تؤدي إلى غياب العمق الاستراتيجي لأعداء "إسرائيل" وعلى رأسهم سورية التي هي منعزلة الآن من كل جوانبها" - حسب تعبير الجنرال عاموس جلعاد الذي اضاف في سياق سياسة التحريض المتواصلة التي تتبعها القيادات الاسرائيلية على سوريا: "بعد ان استوعبت سورية لاجئين من العراق وساعدتهم في أثناء الحرب سيتعين على الأمريكيين التفكير الآن بالخطوات التي يجب تنفيذها".

ومضى جلعاد في مزاعمه وتحريضه خلال خطاب ألقاه في المركز الإسرائيلي للإدارة في تل أبيب: "الآن الأمريكيون يفهمون ما فهمناه منذ زمن بعيد.. سورية تدعم منظمات (الإرهاب) ترعاهم وتحرص على نقل السلاح إلى حزب الله".
وتطرق جلعاد إلى إيران فقال "لا يجوز لإسرائيل ان توافق على ان تحتفظ دولة معادية مثل إيران بسلاح نووي" - حسب إدعائه.في غضون ذلك، طالب الرئيس الأمريكي جورج بوش سوريا بعدم توفير ملاذ لأي من الموالين للرئيس العراقي صدام حسين في حين قالت مسؤولة أمريكية إنه من المفهوم أن سوريا أغلقت حدودها مع العراق.وقال بوش للصحفيين بعد لقاء مع جنود أمريكيين جرحى في ضاحية بيثيسيدا في ماريلاند قرب واشنطن: "ينبغي لسوريا أن تعرف أننا نتوقع تعاونا كاملا وإننا نحثها بقوة على عدم السماح لأعضاء حزب البعث أو أسرة صدام أو جنرالات هاربين ... بأن يجدوا ملاذا آمنا هناك."وأضاف: "نحن نتوقع منهم أن يبذلوا قصارى جهدهم لمنع الأشخاص الذين يجب محاسبتهم من الهرب إلى بلدهم. وإذا كانوا في بلدهم فنحن نتوقع من السلطات السورية أن تسلمهم إلى الجهات الصحيحة."