فرنسا تتطالب بتعليق فوري للعقوبات المفروضة على العراق

فرنسا تتطالب بتعليق فوري للعقوبات المفروضة على العراق

دعا السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جان مارك دو لا سابلير بتعليق العقوبات المفروضة على العراق فورا، كما طالب بانهاء العمل ببرنامج النفط مقابل الغذاء بشمل تدريجي بغية الغائه نهائيا.

وكانت فرنسا وروسيا والمانيا قد اشترطت سابقا رفع العقوبات عن العراق باقامة حكومة ديمقراطية عراقية شرعية وبخلو العراق من أسلحة الدمار الشامل.

وقد أكد السفير الفرنسي انه وفي الظروف الحالية في العراق يجب تعديل برنامج "النفط مقابل الغذاء" كي يتلاءم مع الواقع الجديد للعراق.

وقد رفضت الولايات المتحدة المقترحات الفرنسية. ففي المؤتمر الصحفي الذي عقده المتحدث باسم البيت الأبيض أري فلايشر قال ان بلاده ترفض عودة فرق التفتيش الى العراق بادعاء ان الولايات المتحدة وبريطانيا هي التي تتحمل مسؤولية تفكيك أسلحة الدمار الشامل وبرامج الصورايخ.

وجاء الموقف الفرنسي هذا مفاجأ لكل من روسيا والمانيا. وقالت روسيا انه يمكن رفع العقوبات فقط عبر قرار جديد للأمم المتحدة.

وفي حيت تطالب فرنسا بتعليق العقوبات فان الولايات المتحدة تطالب بالغاء فوري لها.

ويبدو ان فرنسا في موقفها هذا تحاول التقرب من الموقف الامريكي وربما تسعى الى الحصول على حصة فيما يسمى "اعادة اعمار العراق".

ولقد تم فرض العقوبات على العراق منذ 13 عاما أي في عام 1990 عقب غزو الكويت. أما برنامج النفط مقابل الغذاء فقد تم العمل به منذ عام 1996 والذي سمح للعراق باستخدام العائد من بيع كميات محدودة من النفط لشراء مواد غذائية وطبية فقط.