مسؤول أميركي: "سنرفض ارسال مراقبين دوليين إلى العراق"

مسؤول أميركي: "سنرفض ارسال مراقبين دوليين إلى العراق"

كشف مسؤول امريكي رفيع، ان واشنطن لا تنوي الموافقة على طلب اعادة المفتشين الدوليين الى العراق، للتحقق من تقارير عن عمليات نهب واسعة النطاق تعرضت لها المنشآت النووية العراقية. وادعى المسؤول الاميركي، ان الادارة "لا ترى دورا الان للامم المتحدة في بحثها عن اي اسلحة للدمار الشامل في العراق".

ومن شأن هذه التصريحات التي ادلى بها جون بولتون وكيل وزارة الخارجية الامريكية، ان تسبب مزيدا من خيبة الامل بالنسبة لمحمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي شارك مع هانز بلكيس كبير مفتشي الاسلحة الدوليين في البحث عن اسلحة محظورة بالعراق لابعاد فريقه عن العراق خلال فترة ما بعد الحرب.

وقال بولتون للصحفيين في موسكو "لا اعتقد ان للامم المتحدة اي دور في الاجل القصير في البحث عن اسلحة الدمار الشامل او تحديدها او تأمينها الا اننا لا نستبعد بالضرورة دورا ما للامم المتحدة بعد حين."

واضاف "هذه مسالة لم تتقرر بعد."

وذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة يوم الاثنين ان البرادعي ارسل خطابا الى الولايات المتحدة يطلب فيه اذنا بارسال بعثة للعراق للتحقق من تقارير عن عمليات نهب واسعة النطاق تعرضت لها المنشآت النووية العراقية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018