واشنطن تدرس تخفيف القيود على المعونات إلى السلطة الفلسطينية

واشنطن تدرس تخفيف القيود على المعونات إلى السلطة الفلسطينية

قال مسؤول اميركي بارز، ان الادارة الاميركية تدرس تخفيف القيود المفروضة على المعونات الامريكية المباشرة الى السلطة الفلسطينية، وهي خطوة قد تساعد على تعزيز الثقة في الحكومة الجديدة، حسب تعبير المصدر.

وقال المسؤول الامريكي للصحفيين على متن طائرة الرئاسة بعد يوم من مشاركة بوش في قمة العقبة، مع رئيسي الوزراء الاسرائيلي والفلسطيني "نريد دراسة الامر ونريد ان نتحدث الى الكونجرس عما تعنيه الشروط الجديدة الان فيما يتعلق بمتى قد يكون مناسبا تقديم دعم مباشر لقيادة السلطة الفلسطينية."

وكان مسؤولون فلسطينيون قد طلبوا من البيت الابيض انهاء القيود التي منعت تحويل المعونات الامريكية مباشرة الى السلطة الفلسطينية. واثيرت المسألة اثناء زيارة وزير المالية الفلسطيني سلام فياض للبيت الابيض مؤخرا.

وتقدم الولايات المتحدة معونات تبلغ حوالي 75 مليون دولار سنويا للفلسطينيين. لكن الاموال تذهب الى منظمات غير حكومية ومقاولين لمشروعات اساسية مثل مشروعات المياه دون المرور بالسلطة الفلسطينية التي اتهمتها واشنطن واسرائيل بـ"الفساد ودعم الارهاب".

وقال المسؤول بادارة بوش "ان هذه المسألة ليست أمراً يتعين القيام به غدا. انهم (الفلسطينيين) يحصلول على مساعدة لتلبية حاجاتهم الاكثر الحاحا. انهم يحصلون على مساعدة من جيرانهم ويحصلون على مساعدة من اخرين."

واضاف ان ادارة بوش ستدرس ما اذا كانت ستزيد حجم المعونات الى السلطة الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018