مارسيل خليفة: لا قيمة للفن ما لم يكن متمردا

مارسيل خليفة: لا قيمة للفن ما لم يكن متمردا

قال الفنان اللبناني مارسيل خليفة السبت ان الفن لا قيمة له "اذا لم يكن متمردا" وان دور الفنان والمثقف هو الانخراط في قضايا مجتمعه وعصره ومقاومة "الفنون الرخيصة".

واكد في مداخلة حماسية مطولة استهل بها مؤتمره الصحافي على هامش مشاركته في مهرجان الدوحة الثقافي الثالث "ليس مقبولا من الفنان أن يكتفي بالتفرج" على ما يجري "وعليه ان يخلق الحوافز التي توصله الى تغيير الواقع. فما قيمة الفن اذا لم يكن مخلصا لقضية تحرير الانسان وتحرره؟ وما قيمة الفن اذا لم يكن متمردا؟ فالحضارة صنعتها لحظة تمرد".

وراى انه "عندما يكون الوطن محتلا ليست الثقافة محايدة انها يجب ان تقاوم الاحتلال. وموقع المثقف والمبدع ليس الا في قلب المواجهة المحررة للوطن والانسان".

ودعا المستمع الى ان "يصبح مبدعا في الاستماع" لصد موجة الفن الهابط و"جرافة" النظام العالمي الجديد الذي "حولنا الى جموع خائرة مستنفذة ذليلة تتمرغ بالياس وبتفاهات التلفزيونات الملونة والاستهلاك الرخيص والطائفية والتعصب".

وندد بتغييب اعماله الموسيقية والفنية في "الاعلام الرسمي والفضائيات" مشيرا ايضا الى مشاكل التوزيع التي تعترض هذه الاعمال التي يدرس بعضها في اكاديميات الموسيقى حيث "لا توجد الية لتوزيع الاعمال واعمالنا غير موزعة في الكثير من الدول العربية".

واعلن مارسيل خليفة الذي سيحيي مساء الاحد حفلا ضمن فعاليات مهرجان الدوحة انه سيحيي حفلين اخرين يومي 23 و24 اذار/مارس الحالي في سلطنة عمان يخصص احدها للموسيقى والثاني للغناء.

كما تحفل مسيرة مارسيل خليفة (54 سنة) بالعديد من الالحان لفرقة "كركلا" اللبنانية والانتاج الموسيقي ومنها "وعود العاصفة" و"احمد العربي" و"ركوة عرب" و"حلم ليلة صيف" و"موسيقى الجسد" و"سيمفونية العود" و"جدل" واصدر قبل شهرين "مداعبة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018