ايران تحذر اسرائيل من الاقدام على خطوة حمقاء ومهاجمة اراضيها

ايران تحذر اسرائيل من الاقدام على خطوة حمقاء ومهاجمة اراضيها

حذر وزير المخابرات الايراني، محسني ايجئي، اسرائيل من شن هجوم على ايران، واصفا ذلك بأنه سيشكل "خطوة حمقاء".

وأضاف الوزير الايراني ان ايران سترد على كل هجوم صهيوني بشكل عاجل، ما سيجعلهم يندمون على هجومهم.

تأتي تصريحات الوزير الايراني في وقت نفى فيه ممثل قائد الثورة الاسلامية في المجلس الاعلى للامن القومي الايراني، حسن روحاني ان تكون الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعى وراء القنبلة النووية واسلحة الدمار الشامل.

واضاف روحاني ان من يريد الحصول علي القنبلة النووية واسلحة الدمار الشامل لا يجري ذلك في اطار معاهدة "ان بي?تي" واجراء?ات الضمان وانما بصورة سرية.

وقال، ان الكثير من الدول تقوم بعملية تخصيب اليورانيوم وان دول محور الشر في الحرب العالمية الثانية تقوم بالتخصيب ايضا.

ووصف دعايات الغرب الزاعمة بان هدف ايران من اجراء عملية التخصيب هو الحصول علي السلاح النووي، بانها كاذبة ولا اساس لها من الصحة. وقال: "لو كانت ايران تريد الحصول على السلاح النووي مثل دول كباكستان والهند والصين لاجرت انشطة سرية وليس في اطار الضوابط والمعايير الدولية".

واكد بان اميركا واسرائيل تستهدفان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال الانشطة النووية ، مضيفا ان مشكلتهم الرئيسية هي النظام بذاته.

وقال، ان التهديدات ضد ايران متنوعة وتجري لاهداف متنوعة ايضا لذا هناك حاجه الىي استراتيجية لاحباطها وتمهيد الطريق لتطور ونمو البلاد.

وتبدأ في موسكو غدا الاثنين، المباحثات بين ممثلي الجمهورية الايرانية وروسيا حول المقترحات الروسية لتأسيس مركز مشترك لتخصيب اليورانيوم في الاراضي الروسية .

ويترأس مساعد امين المجلس الاعلى للامن القومي للشؤون الدوليه جواد وعيدي الوفد الايراني في هذه المفاوضات .

وكان من المقرر ان تبدا هذه المفاوضات يوم ‪ 14‬شباط / فبراير ولكن ايران طلبت تاجيلها الي يوم ‪ 20‬شباط / فبراير .

و صرح مساعد وزير الخارجية? الروسي سرغي كيسلياك ان هذه المفاوضات ستبحث سبل الخروج من الطريق المسدود الحالي حيال الملف النووي الايراني السلمي .

وقد اعلنت ايران رفضها التخلي عن حقها القانوني لامتلاك دورة الوقود النووي وقالت انها لا تقبل بنقل نشاطات تخصيب اليورانيوم الي اراضي بلد آخر .

لكن ايران اعتبرت في ذات الوقت بان اقتراح موسكو بناء?ا وقابلا للتفاوض واعلنت ان هذا الاقتراح بامكانه ازالة النواقص والغموض ومن شأنه تشكيل مجموعة من الاليات لحل مشكلة الملف النووي الايراني .

وكان وزير الخارجيه الروسي سرغي لافروف قد اعلن معارضة بلاده لفرض عقوبات علي ايران ودعا الي حل المشكلة النووية مع ايران في اطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018